مقتل شرطيين غرب العراق بسبب المجاهدين

استطاع ثلاثة انتحاريين يقومون بارتداء أحزمة ناسفة يوم الاثنين من التمكن بأن يتسللوا الى بلدة الحديثة ، تلك البلدة التي قامت بالصموت امام كل الهجمات المتكررة من المجاهدين وقاموا بالاشتباك مع القوات العراقية المسلحة هناك و هذا قد ادى الى قتل اثنين من رجال الشرطة، و ذلك وفقا لبعض المصادر في الشرطة العراقية .

والجدير البذكر ان سقوط مدينة حديثة على يد تنظيم الدولة الاسلامية لم يحدث حتى الان بالرغم من انه قد سيطر التنظيم على معظم المناطق ومعظم المدن من محافظة الانبار احدى اكبر المحافظات السنية في الدولة العراقية وذلك من حيث مساحة الارض .

قد صرح رئيس مجلس حديثة السيد خالد سلمان ان ثلاثة من الانتحاريين قد قاموا بالتسلل الى المدينة و ذلك ادى الي اشتبكهم مع بعض من رجال العشائر و الاخرين من قوات الامن، و قد قامو بقتل شرطيان خلال هذا الهجوم.

وأضاف رئيس مجلس حديثة خالد سلمان ان “قوات الامن استطاعت ان تحاصر الذين قاموا بالهجوم في داخل احد المنازل وتم التمكن من قتل المجاهدين كلهم.

و الجدير بالذكر ان ملازم في الشرطة قد اكد هذه الحصيلة من القتلى، و قد اشار الى ان كلا من الشرطيين قد قتل نتجية لقيام احد الانتحاريين بتفجير نفسه وسطهم.

و يذكر ان تنظيم الدولة الاسلامية قد استولى على مساحات شاسعة شمال وغرب البلاد بسبب هجوم واسع عام 2014، لكن القوات العراقية استطاعت استعادت اغلب هذه الاراضي من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية ، و ذلك بمساعدة طيران التحالف الدولي التي تقوم بقيادته الولايات المتحدة الامريكية .

وبعد ان تم استعادة بعض من المناطق الواسعة وبعض المدن في الانبار ما بين الرمادي والفلوجة، تقوم القوات الامنية منذ حوالى 7 اشهر بخوض معارك قوية لتقوم باستعادة مدينة الموصل ثاني اكبر مدينة بالعراق و آخر أكبر معاقل الجهاديين في دولة العراق.

والجدير بالذكر ان هزيمة الجهاديين في الموصل لا تعني نهاية التنظيم في البلاد، فما زال التنظيم مسيطر على مناطق في غرب الأنبار ويتم مواصلة تنفيذ هجمات ضد المدنيين وقوات الامن على نفس الوتيرة .