البنك الإسلامى للتنمية ينظم تجمع للشباب العربي لمواجهة التحديات الأقتصادية
البنك الإسلامى للتنمية ينظم تجمع للشباب العربي لمواجهة التحديات الأقتصادية

فى مبادرة هى الأولى من نوعها على مستوى الدول العربية والإسلامية نظم البنك الإسلامي للتنمية بالمملكة العربية السعودية وتحديدا فى مدينة جدة نظم تجمعاً على هامش اجتماعات دورته السنوية الثانية والأربعون لعدد من الشباب من مختلف الدول العربية لمناقشة أهم الصعوبات والتحديات الاقتصادية والمشاكل التى تواجه المشروعات التنموية، وقدم الشباب رؤيتهم المباشرة لإيجاد الحلول الجادة لمشاكلهم فى شكل توصيات لممثلي الدول المشاركة .

ارتكزت قمة الشباب لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية التي عقدها البنك مؤحرًا على ثلاث ركائز هامة وأساسية لتمكين فرص الشباب في الدول المشاركة، ورفع مستوى جودة التعليم بالطرق التي تواكب تحديات العصر وتناسب أفكار الشباب للوقت الحاضر والمستقبل، إضافة إلى التمكين التجاري والاقتصادي للشباب من خلال خلق أجواء عمل جيدة ومناسبة لتشجيع الشباب على الابتكار والتميز، وأيضاً مشاركة الشباب في ترتيب الأجندة الخاصة بالتنمية .

تقدم الشباب خلال القمة ببعض المقترحات التي سيتم أُعتمادها من أجل تشجيع الشباب على السعي لمواجهة الصعاب وخلق الفرص، وبالطبع يتطلب هذا من مجلس محافظي البنك والذى يحتوى على وزراء مالية الدول الإسلامية المشاركة فيه في اجتماعهم بهذه المقترحات .

قام “بندر حجار” رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بعرض بعض البيانات ، والتى أوضحت أن أكثر من 73 مليون شاب في الدول الأعضاء بالبنك المكون من بلدان عربية وإسلامية عاطلين عن العمل ، إلى جانب وجود نسبة من الأمية بين هؤلاء الشباب تتخطى 18 في المائة.