والد الطفل السوري الغريق يروي الساعات الأخيرة

كان عبد الله وعائلته يحاولون العبور مع ثلاثة سوريين آخرين من مدينة كوباني (عين العرب) السورية الكردية التي شهدت العام الماضي أشهرًا من القتال بين الميليشيات الكردية والجهاديين، بحسب الإعلام التركي.

وذكرت صحيفة “أوتاوا سيتزن” الكندية، أن عائلة عبد الله كانت تحاول الهجرة إلى كندا. وذكرت أن شقيقته وتدعى تيما وتعمل مصففة شعر في فانكوفر التي هاجرت إليها قبل 20 عامًا، قدمت طلبًا لإحضارهم كلاجئين إلى كندا، إلا أن السلطات الكندية رفضته في يونيو.

وروى عبد الله، كيف بدأت المياه تتسرب إلى القارب بعد أن بدأ رحلته في البحر في منتصف الليل؛ ما تسبب بانتشار الذعر بين اللاجئين. وقال “بدأت المياه تدخل القارب وعلى بعد 500 متر من الشاطئ.. ابتلت أقدامنا”.

وحاول أن يمسك بطفليه وزوجته بينما كان يمسك بالقارب الذي انقلب، إلا أنه سرعان ما سحبتهم المياه.

وأضاف الوالد، “كان الظلام مخيمًا والجميع يصرخون لذلك لم تتمكن زوجتي وولداي من سماع صوتي.. حاولت أن أسبح إلى الساحل مستهديا بالأضواء لكنني لم اتمكن من العثور على زوجتي وولدي حين وصلت إلى اليابسة”.