هجوم اسرائيلى جديد على المسجد الأقصى
رجال الشرطة الإسرائيلية يمنعون النساء الفلسطينيات من دخول باحات الحرم القدسي )

قام جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس بشن عدوان واسع النطاق على الحرم القدسي باستخدام القنابل الدخانية السامة لطرد المصلين المعتكفين في المسجد.
وقد قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس،بإجراء عدة اتصالات مع الأردن، وجهات عربية وإسلامية لإعلامهابخطورة الوضع، وقامت جميعها بإدانة العدوان، ووقامت بتحذير قوات الاحتلال ليقوم بتغيير الوضع القائم ..
وكان المواطنين  قد اعتكفوا أول أمس في رحاب الاقصى لمنع أي محاولة من  قبل عصابات المستوطنين التي اعتزمت إقتحام الأقصى للقيام بشعائرهم الدينية الخاصة برأس السنة العبرية و قد اعترفت أجهزة الاحتلال، بأنهاقد عزمت على محاصرة المصلين، وقامت بقطع الكهرباء عن المصلين ، وفرضت الحصار المزدوج على القدس القديمة، والمسجد الاقصى، كماوضعت المتاريس الحديدية على البوابات القديمة  للبلدة و بوابات المسجد الأقصى للتحقق من بطاقات المصلين، بينما قام المواطنين  بأداء صلاة الفجر في الشوارع نتيجة حرمانهم من الدخول الى الاقصى. واستمرار نهج سلطات الاحتلال بمنع النساء من دخول الأقصى صباحا..
كما قامت قوات الاحتلال  بشن عدوانا شرسا على الحرم القدسي الشريف، و إلقاء القنابل في داخل (المسجد الاقصى)، ومطاردة المصلين واطلاق قنابل الصوت والغاز ، مما نتج عنه اصابة عدد من المصلين و نقلهم الى عيادات الاقصى للعلاج. كما قامت اشتباكات متفرقة بالأيدي مع قوات الاحتلال، من قبل المواطنين لانهاء الحصار العسكري  على الأقصى ..