التخطي إلى المحتوى
تعرف علي آخر ما وصلت اليه الأخبار في سوريا اليوم الإثنين 8/8/2016 _ رسالة الفنان السوري “دريد لحام ” الي الرئيس بشار

أخبار سوريا اليوم ، حيث تضج مواقع التواصل الإجتماعي في الساعات الأخيرة، بالرسالة التي  قام الفنان السوري دريد لحام بتوجيهها  إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد، يحثّه فيها على مخاطبة السوريين مباشرة، وتحديداً منهم أهل حلب، لمساندته في حربه، بعد الهزائم العنيفة التي تعرض لها أخيراً، في مناطق من محافظة حلب السورية.

فقد أعاد بعض من الإعلاميين العرب، تغريد تغريدة الفنان دريد لحام والتي يعود تاريخها إلى الرابع من الجاري ويقول فيها: “أرجو من السيد الرئيس بشار الأسد أن يتكلم الآن مباشرة مع الشعب، وخاصة مع أهلنا في حلب ويدعوهم للنزول إلى الشوارع للتظاهر والتصدي للمسلحين”.

ووجه الفنان الكوميدي الشهير تلك الرسالة للأسد، بعدما تناهى إليه من معلومات أو “تسريبات” تتحدث عن “سوء وضع” جيش الأسد، في المنطقة، فقام بكتابة تلك التغريدة “الجريئة” لحث الأسد على مخاطبة الحلبيين للتظاهر ضد خصومه المعارضين في حلب بعدما تناهى للحام أن قوات الأسد ستكون عاجزة عن صد هجمات المعارضين السوريين المتكررة، وكانت معلوماته دقيقة، على ما يبدو ذلك .

وأعاد إعلاميون عرب، عرفهم الشارع العربي تلفزيونياً وصحافياً، تغريد تلك الرسالة على حساباتهم التويترية والفيسبوكية، وشهدت تعليقات جمة وتسجيل إعجاب بأعداد مرتفعةجدا .

يذكر أن تغريدة لحام المشار إليها، ما زالت تتنقل ما بين الحسابات الفيسبوكية والتويترية، على مدار الساعة، وتعرّض فيها الفنان لهجوم حاد من أنصار الأسد لأنهم اعتبروها محطِّمة لمعنويات جنوده ومعنويات أنصاره، على حد سواء، نظرا لما تحمله في طياتها من “إحساس هائل بقرب نهاية النظام في حلب وغير حلب”، على حد تعبير البعض.

 وقد أفادت مصادر للجزيرة أن القوات اليموقراطية في سوريا تمكنت من السيطرة على حي الشيخ عقيل ومبنى الفرن الاحتياطي وسط منبج، بينما اندلعت اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في المربع الأمني وسط المدينة.

وأضافت المصادر أن طائرات التحالف الدولي قامت بشن عدة غارات على مواقع التنظيم شمال ووسط منبج، وهي آخر مواقعه داخل المدينة بعد سيطرة القوات على غالبية أحيائها.

في المقابل، قالت وكالة ظاعماق التابعة لتنظيم الدولة إن عشرة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية قتلوا في اشتباكات شمال شرق منبج.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية -وهي تحالف يضم مليشيات كردية وعربية وعرقيات سورية أخرى- سيطرت على مزيد من المواقع وسط منبج شمالي البلاد بعد معارك مع التنظيم.

وقال القائد العام لمجلس منبج العسكري عدنان أبو أمجد إن قواته تخوض الآن معارك شرسة في مركز المدينة، مؤكدا أنهم سيطروا حتى الآن على أكثر من 80% من المدينة.

وأضاف  أن مقاتلي مجلس منبج العسكري المنضوي تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية يتقدمون بحذر في أحياء المدينة نظرا لوجود مدنيين يستخدمهم تنظيم الدولة دروعا بشرية في المناطق التي لا تزال تحت سيطرته.

عن الكاتب

identicon

التعليقات