أخبار سوريا اليوم الثلاثاء 9/8/2016 _ تابع معنا اخر التطورات التي وصلت اليها الساحة في سوريا اليوم

أخبار سوريا اليوم الثلاثاء 9/8/2016 ، اخر الأخبار في سوريا و اخر ما وصلت اليه المستجدات علي الساحة السورية ، تابعونا من خلال موقع مصر 365 لنقدم لكم اخر الأخبار و التي من أهمها : قيام قوات النظام السوري بادخال المساعدات الي الأحياء في مدينة حلب الغربية ، و البراميل المتفجرة تقتل 9 مدنيين في حلب ، و المجلس الاسلامي السوري يدعو الي فتح كل الجبهات في وقت واحد .

قوات النظام السورى تقوم بإدخال المساعدات إلى أحياء مدينة حلب الغربية:

أخبار سوريا اليوم ، حيث تمكنت قوات النظام السورى , ليل أمس الاثنين , من إدخال عشرات الشاحنات التى تحمل على متنها العديد من المساعدات الإنسانية عبر طريق الكاستيلو إلى الأحياء الغربية فى مدينة حلب .

وذلك بعد أن قامت  الفصائل المقاتلة  بقطع طريق الامداد الرئيسى جنوب غرب المدينة , طبقاً لما أعلنه المرصد السورى لحقوق الإنسان صباح اليوم الثلاثاء.

كما قال مدير المرصد ” رامى عبد الرحمن ” أن قوات النظام أدخلت عشرات الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والمحروقات إلى مناطق سيطرتها فى غرب حلب عبر طريق الكاستيلو .

وأعرب سكان الاحياء الغربية عن خوفهم الشديد تجاه قيام مقاتلو الفصائل من فرض حصار كامل عليهم , مما دفع قوات النظام إلى استخدام طريق الكاستيلو .

حيث يعد طريق الامداد الوحيد إلى الاحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل قبل تمكنها من قطعه فى 17 يوليو  اثر معارك ضارية امتدت لاسابيع.

ويأتى ادخال هذه المساعدات عقب ارتفاع غير مسبوق فى اسعار المواد الغذائية وندرة بعضها الاخر فى الاحياء الغربية , للمرة الاولى منذ العام 2013 .

بعدما تمكنت الفصائل المعارضة والمقاتلة وابرزها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة) من التقدم جنوب غرب المدينة.

كما تمكنت الفصائل بعد سيطرتها على الراموسة ومنطقة الكليات العسكرية جنوب غرب حلب من توجيه ضربة قوية إلى قوات النظام , وذلك بقطعها طريق الامداد الرئيسى إلى الاحياء الغربية وكسرها الحصار عن احياء حلب الشرقية .

يذكر أن هناك حوالى مليون و200 الف نسمة فى الاحياء الغربية تحت سيطرة النظام مقابل نحو 250 الفا فى الاحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المقاتلة.

 البراميل المتفجرة تقتل 9 مدنيين في حلب :

قتل  تسعة مدنيين وأصيب آخرون بجروح مساء أمس الأحد (7 آب/أغسطس) جراء استهداف طيران النظام المروحي لحي بعيدين في مدينة حلب بالبراميل المتفجرة.

وقال مراسل “كلنا شركاء” إن طائرات النظام المروحية ألقت براميل متفجرة على حي بعيدين بحلب، تسببت بمقتل تسعة مدنيين على الأقل، وإصابة آخرين بجروح.

كما قضت امرأة وأصيب آخرون بجروح جراء قصف جوي استهدف حي الصاخور بحلب، وأصيب طفل بقصف جوي بالقنابل الفوسفورية استهدف حي المشهد بحلب.

وفي سياق آخر، أفاد فيلق الشام من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بمحاولة قوات النظام وميليشياته التقدم نحو تلة المحروقات جنوب حلب، باءت بالفشل، إثر تصدي الثوار لهم وإيقاع عدد منهم بين قتيل وجريح.

وأعلن الفيلق أيضاً تدمير دبابتين لقوات النظام على أطراف حي الراموسة بحلب، إثر استهدافهما بصاروخين موجهين، كما دمر تجمع فاستقم كما أمرت دشمة رشاش 14.5مم على جبهة الصحفيين في حي حلب الجديدة، إضافة إلى تدمير الثوار رشاشاً من عيار 14.5مم وقتل طاقمه على جبهة سد شغيدلة في ريف حلب الجنوبي.

 المجلس الإسلامي السوري يدعو إلى فتح كل الجبهات في آنٍ واحد :

 قام المجلس الإسلامي السوري بتهنئة الشعب السوري والأمة الإسلامية بانتصارات الثوار في حلب وفكهم لحصار الأحياء الشرقية، وحيا الثوار على تضحياتهم، وأوصاهم بالاحتياط في الدماء والأموال، واحترام الملكيات الخاصة والعامة، ودعا كل الفصائل إلى فتح كل الجبهات وخاصة في حوران، كما دعا المسلمين حكاماً وشعوباً إلى دعم الثورة بكل أشكال الدعم المادي والمعنوي.وأفاد بيان للمجلس الإسلامي السوري نشره على موقعه الرسمي، أمس الأحد 7 آب/أغسطس، بأن المجلس يشد على أيدي الثوار ويحييهم على تضحياتهم التي أذهلت العالم، كما هنأ الشعب السوري والأمة الإسلامية بهذا الانتصار، الذي تلاحم فيه كل الفصائل والكتائب.وأوصى المجلس في بيانه الثوار إلى “تقوى الله في الدماء والأموال والاحتياط فيها، وكذلك احترام الملكيات الخاصة والعامة لأنها ملك الأمة إلا ما احتاج إليه المجاهدون من السلاح والعتاد، وكذلك نوصيهم بإخوانهم المدنيين المرابطين وذلك بمساعدتهم في تأمين حاجاتهم الأساسية من غذاء ودواء”.

وأشار إلى أن أعظم دروس هذا الفتح أن وحدة الكلمة وتراص الصفوف والصبر والثبات من أعظم الأسباب الشرعية والقدرية للنصر المؤزر، داعياً إلى “مزيد من التلاحم والتراص، والحذر كل الحذر من التفرق والتنازع”.

ودعا كل الفصائل في كل الجبهات إلى فتحها جميعاً في وقت واحد لتشتيت قوى النظام، “ولاستغلال فرصة انهيار الروح المعنوية لدى حلف العدوان، ونناشد إخواننا المجاهدين في حوران خاصة الاستجابة لمناشدة إخوانهم في داريا والغوطة وريف دمشق عموماً، ونربأ بهم أن يكونوا ممن خذلوا إخوانهم وقد استنصروهم في الدين وناشدوهم العون”.

وأضاف “ونذكر إخواننا المسلمين حكاماً وشعوباً بأن هذه معركة الأمة للدفاع عن كل أقطارها ومقدساتها، ولإفشال المخططات الصليبية والصهيونية والصفوية التي تحاك لهذه المنطقة، فلا بدّ من دعم هذه الثورة المجيدة بكل أشكال الدعم المادي والمعنوي، نسأل الله لهذه الأمة النصر والتمكين”.