موقع إسرائيلي يكشف عن “دولة عربية” ساعدت “تل أبيب” في حرب 1967.. وأسرار للمرة الأولى عن الطريقة التي المساعدة

موقع إسرائيلي يكشف عن “دولة عربية” ساعدت “تل أبيب” في حرب 1967.. وأسرار للمرة الأولى عن الطريقة التي المساعدة، ونقدم لكم فى هذا المقال تفاصيل الخبر ، حيث صدر عن صحيفة إسرائيلية أن هناك دولة عربية عملت على مساعدتها فى حرب النكسة فى عام 1967، لتستطيع هزيمة مصر ، وتستمر فى احتلالها، فقد فجرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلية، مفاجأة من العيار الثقيل، صدمة الجميع، وجاء ذلك بعد إعلانها فى احد اصداراتها الورقية عن اسم احدى الدول العربية، التي زعمت إسرائيل أنها قد ساعدتها في هزيمة مصر والقيام بحرب 1967 (النكسة)، حيث صرحت إسرائيل أن الدولة التى ساعدتها هى دولة المغرب، حيث اشارت الصحيفة إلى أنه في عام 1965، وكان هذا قبل النكسة بسنوات عديدة وفّر الملك “حسن الثاني”، ملك المغرب  فى ذلك الوقت ، لإسرائيل تسجيلات للقاء مهم، جمع فيه حوار خاص ببعض قادة العرب فى تلك الحقبة، ونقدم لكم الأن تصريحات الجنرال الإسرائيلي “شلومو جازيت” ، وتصريحات ضابط المخابرات السابق، “رافي إيتان” .

تصريحات الجنرال الإسرائيلي “شلومو جازيت” :

جاء فى الصحيفة الإسرائيلية العبرية، نقلاً عن الجنرال الإسرائيلي “شلومو جازيت”، بأن هذه التسجيلات التى وفرها له ملك المغرب، كانت تكشف عن بعض المباحثات الهامة والسرية بين القادة العرب، حيث كانوا مجتمعين ويتناقشون بشأن إن كانوا جاهزين حاليًا لخوض الحرب ضد إسرائيل المحتلة لأراضيهم العربية،.

حيث جاءت إشارت الجنرال الإسرائيلى ، أن اللقاء المسرب كشف له أيضاً، بأن الصفوف العربية منقسمة، وغير متفقة على خطة ثابته، وفى نفس الوقت لم تكن تلك القيادات العربية جاهزة للحرب، حيث لفت الجنرال فى تصريحه إلى وجود بعض النقاشات الحامية التى دارت بين الرؤساء المجتمعين، حيث ضم الإجتماع كلاً من الرئيس المصري “جمال عبد الناصر”، والعاهل الأردني الملك “حسين”.

 

حيث أشارت الصحيفة الإسرائيلية، أنه بعد حصول الجنرال والجيش الإسرائيلى على هذه المعلومات الهامة، أستطاعت أن تساهم في شكل كبير فى خططهم واستعداداتهم، فضلاً ايضًا عن وجود الكثير من المعلومات استخبارية الأخرى، التى قام الإسرائليون بجمعها في السنوات السابقة للحرب ضد مصر، لتكون فى النهاية النتيجة لصالحهم، حيث أستطاع الجيش الإسرائيلى حسم المعركة فى عام 67 لصالحه، وتكبد مصر خسائر فادحة، وذلك كان دون أدنى معاناة، بالإضافة إلى ذلك أستطاع الإسرائليون تدميرها البنية التحتية للعسكرية المصرية، دون قدرة الأخيرة على المقاومة، فضلاً عن قدرتها على احتلا الكثير من المدن العربية فى تلك الحقبة .

تصريحات ضابط المخابرات السابق، “رافي إيتان” :

أكد السياسي الإسرائيلي، وضابط المخابرات السابق، “رافي إيتان”، للصحيفة الإسرائيلية العبرية ، قائلاً : “المغاربة قدموا لنا جميع المعلومات الضرورية، ولم يحجبوا عنا شيء، فوراً بعد انتهاء المؤتمر”.

وكان ملخص ما كشفته صحيفة “تايم أوف إسرائيل”، عن المزاعم الأخيرة بخصوص دولة المغرب، أن الملك “حسن”، قد قام سراً بتسجيل اللقاء الخاص بينه وبين قادة العرب في سبتمبر 1965 ، والذى عقد بيينهم في فندق بالدار البيضاء، والذى ضم ايضًا قادتهم العسكريين والاستخباراتيين، من أجل تباحث مدى جهوزيتهم من عدمها لخوض الحرب ضد إسرائيل، وهذه التسجيلات قد قدمت رسميًا من المباحثات إلى قسم الأبحاث الخاص بإدارة المخابرات العسكرية الإسرائيلية، وهناك قاك المسؤلين بترجمتها إلى العبرية.