ماهو تعويم الجنيه والفرق بينه وبين خفض العملة

نسمع دائما ونقرأ عن مصطلح تعويم الجنيه أو خفض قيمة الجنيه , وهذا مايحدث كثيرا لاصحاب الخبرات القليلة وغير المتخصصين فى الأقتصاد ويتم تداول المعلومات بطريقه مزرية وغير دقيقة وقتها .

معنى تعويم الجنيه

اى رفع يد البنك المركزى وهو المسئول الاول عن سياسة النقد فى البلاد, عن العملة  بشكل كلى وبذلك تتحرك العملة بكامل حريتها حسب قانون العرض والطلب ويكون هذا عندما يفقد المركزى السيطرة على الامور واستفاز كل محاولاته , فيصبح السعر بناء على العرض والطلب فى كل بنك . ويكون ذلك ايضا عندما توجد مقدمة لأزمة مالية تضعف الاقتصاد وتجبر الدولة على الافلاس , وهذا يصف ما حدث  عام 1997 فى تايلاندا , اثناء الأزمة المالية الأسيوية ولكن ما حدث بعيدا  عن الأزمة الراهنة .

تخفيض قيمة الجنيه

يدور الحديث هذه الايام بشأن تخفيض قيمة الجنيه المصرى وهو ان المركزى المصرى يحاول  بقدر الامكان ان يجعل الفرق بين سعر العملة هو الفرق العادل وليس الشاسع او سعر العرض والطلب , لحين أستقرار الاسواق ,  وتقليل الفارق  فى السوق السوداء ايضا  حتى لا يتطر الى  السحب من الاحتياطى النقدى .

إيجابياته

يأتى تخفيض قيمه الجنيه  بالفائدة على الصادرت لانه يزيد من المنافسة  الى جانب الاسعار ويعمل بشكل ملفت على جذب الاستثمارات الأجنبية ,ولكن يجب أن يكون بجانبه , عدة عوامل كالاستقرار السياسى , والتسهيلات للمستثمرين والاستثمار . والضرائب العادلة , والشفافية بين القطاع العام والخاص .

اضرار تعويم الجنيه

بما لا شك فيه ان تعويم الجنيه له اضرار فأن له عيوب أيضا ,  فهو يضر بالواردات جدا  لمعاناه المستوردين فى دفع مبالغ كبيرة لتحويل الجنيه الى دولار من اجل دفع ثمن فواتير الاستيراد  كمثال صغير ,فاذا كان المستورد يستورد بملغ 10مليون دولار , فقد كان يدفع 90 مليون جنيه بالتقريب  اما  بعد تعويم الجنيه فهو مضطر الى دفع اكثر من 100 مليون جنيه ,  وبالتالى ارتفع المبلغ برقم ملحوظ جدا ليحصل على مايريد استيراده .وعلى ذلك فسوف يحمل المستورد الزيادة التى قام بدفعها الى سعر السلعة المستوردة ,  ويقوم الكل تدريجيا من بداية المستورد بتحميل الزيادة على الذى يليه ليتحملها فى النهاية المستهلك فى اخر المطاف ,وعلى هذا الارتفاع ترتفع معدلات التضخم بنسب ملحوظه.ولا يوجد اى عوامل لتعويض هذا النقص عدم التضخم كمثال , جذب الاستثمارات الاجنبية . او السياحة وغيرها مما يساهم فى دخول عملة صعبة للبلاد .

الدين الخارجى

وبناء على ذلك فالخفض من قيمة الجنيه  يؤدى الى ارتفاع الدين الخارجى للبلاد , لان الدولة ستبقى مضطرة الى دفع مبالغ  كبيرة  اكبر من التى دفعتها من قبل ليسمح لها مبادلته بالدولار من أجل سداد الدين.

القوة الشرائية

لو توقعنا ان قيمه الجنيه قد انخفضت بنسبة ولتكن هذه النسبة 20% فأن القوة الشرائية للجنيه تنخفض بنفس القيمة وهو ما يتجاوز ما تفعله معدلات التضخم فى سنه كامله , ومثال ع ذلك من كان يملك عشرة الاف جنيها مثلا اصبحت القيمة الحقيقة لهذا المبلغ حوالى ثمانى الاف جنيها فقط , وبالمثل على الفوائد والايداعات فى البنوك او المشروعات او رواتب الموظفين الذين يتقاضون مرتباتهم بالجنيه المصرى .