الخطة النهائية للأجهزة الأمنية لمواجهة دعوات التظاهر لثورة الجياع 11/11

نقدم لكم مصر365، الخطة النهائية لمواجهة دعوات التظاهر لثورة الجياع 11/11، حيث وضعت الأجهزة الأمنية المصرية الخطة النهائية لمواجهة ثورة 11/11 الملقبة بثورة الجياع، حيث شملت الخطة على تأمين مكثف للمقرات الحكومية بالإضافة إلى تأمين محيط السفارات العربية والاجنبية، كما ضمت الخطة الحالية تأمينات مكثفة حول كلاً من البنوك  المصرية فى جميع المحافظات والسجون وما حولها، بع أن تقرر رفع درجـة الإستعداد القسوىللتصدى لأى أعمال شغب أو عنف من المحتمل حدوثها، حيث تم تأمين الميادين الرئيسية بجميع المحافظات بالإضافة إلى تفعيل المركبات الثابتة بالميادين الرئيسية والهامة، وإلزام المركبات المتحركة بالعمل على مدار الساعة فى الشوارع، بالإضافة إلى رصد صفحات التحريض على العنف والشغب على وسائل التواصل الاجتماعى، ونقدم لكم اليوم استعدادات الأمن للتصدى للتشغب والعنف، وتشديدات أمنية بالبلاد والمحافظات الحدودية، واستعدادات الأمن المصرى للساعات القادمة.

تشديدات أمنية بالبلاد والمحافظات الحدودية:

فى اطار استعدادات الأجهزة الأمنية المصرية لمواجهة دعوات الشغب والعنف التى يسعى إليها بعض المتطرفين فى 11 نوفمبر، قامت القيادات الأمنية المصرية وضع خطة محكمة للتصدى لهذه الدعوات ومحاولة كشفها قبل وقوعها وتأمين المنشأت العامة والحكومية والتواجد بشكل مكثف فى الشوارع الرئيسيىة والميادين العامة بجميع المحافظات، كما قام الجهات العليا بإلغاء جميع الأجازات الخاصة بالسادة الضباط لتواجد الجميع فى مواجهة تلك الدعوات التى تحرض على العنف والشغب، كما تم الإنتهاء من اجراءات التامين التامة فى كلاً من محافظة سيناء ومحافظة مرسى مطروح، بالإضافة إلى العديد من المناطق التى عرف عنها بأنها تحتوى على نفوذ كثيرة الإخوان والتى منها محافظات شمال الصعيد بالإضافة إلى بعض محافظات الدلتا ومحافظات الإسكندرية، حيث ورد إلى الجهات الأمنية أن قواعد جماعة الإخوان الممنوعة تسعى فى تلك المحافظات إلى حث الناس على اثارت الشغب والعنف ضد قوات الأمن المصرية والشرطة.

الأماكن التى شملتها الخطة الأمنية:

وجاء ضمن الأماكن التى شملتها الخطة الأمنية الموسعة التى تم وضعها لحماية البلاد فى مظاهرات ثورة 11 نوفمبر المحتملة أن يتم جماية جميع الأهداف العامة والمنشآت الحيوية التابعة للدولة ومؤسساتها العامة فى جميع أرجاء الدولة ، حيث جاء بالخطة المحكمة التى وضعت للسيطرة على الأوضاع تأمين كلاً من المقرات الكبيرة بالدولة، وتأمين الوزارات بكافة أنواعها، والهيئات العامة، والأجهزة الحكومية التابعة للدولة، والسفارات المختلفة سواء العربية والأجنبية، والبعثات الدبلوماسية الموجودة بمصر، بالإضافة إلى حماية القنصلية الكبرى، وقد شملت الخطة حماية كلاً من البنوك العامة والبنوك الخاصة وجميع فروع البنوك المتواجدة على الأراضى المصرية، ومديريات الأمن بجميع المحافظات وأقسام الشرطة الموجودة بكل المناطق بالدولة، والسجون بأنواعها، والمنشات الحيوية والهامة بدرجة كبيرة مثل محطات الكهرباء ومحطات المياه، بالإضافة الأهداف والمنشآت الحيوية التابعة للدولة.

استعدادات الأمن للتصدى للتشغب والعنف:

حيث جاءت تأكيدات الجهات الأمنية المصرية مؤكدة على أنها وصلت إلى درجة الإستعداد القسوي فى الوقت الحالى، ومتأهبة بشكل تام لأى استعداد للمساس بمؤسسات الدولة ، بالإضافة إلى أنها تضع على عاتقة مهمة حماية المواطنين وجميع أفراد الشعب المصرى فى حالة اصاب أحد أى من أعمال العنف.

وقد صرح مصدر امنى ، أنه قد تم اعداد منظومة إلكترونية خلال الفترة الماضية ، حيث كان المقصود من تلك المنظومة هو ربط جميع المحافظات للسيطرة عليها فى حالة وقوع اى حالة شغب مع وزارة الداخلية، حيث تم عمل هذه المنظومة التى تتكون من مجموعة من شبكات وكاميرات مراقبة، حيث بلغ عدد كاميرات المراقبة التى تضمها المنظومة الجديدة حوالى 1200 كاميرا مراقبة، وقد قام العاملون على تلك المنظومة بتوزيعها في جميع الشوارع والميادين بجميع المحافظات بالإضافة إلى الطرق السريعة الموصلة بمداخل ومخارج المحافظات خلال الفترة الماضية، حتى تتمكن الجهات الأمنية من القدرة التدخل السريع فى اى مكان قد يحدث به شغب أو اى لأي تهديد أمني يمس بأى شكل أمان المواطن المصرى أو اى منشآت حكومية عامة أو خاصة.

استعدادات الأمن المصرى للساعات القادمة :

سوف يتم تكثيف الامن فى الشوارع المصرية والميادين الرئيسية والأماكن العامة والتجمعات فى خلال الساعات القليلة القادمة، حيث قررت وزارة الداخلية المصرية بعمل انتشار موسع فى خلال الشوارع المصرية المختلفة، من أجل حماية المواطنين والمنشأت المصرية العامة منها والخاصة، فى إطار خطة التأمين الشاملة التى اعدتها وزارة الداخلية المصرية، فى اطار استعداداتها لدعوات التظاهر ليوم 11 نوفمبر، ب حيث اقامة الداخلية المصرية جميع التجهيزات اللازمة من أجل فرض السيطرة بشكل كامل على الشارع  المصرى ومنشأته ، حيث تتمكن من منع اى تخريب وعدم السماح فى اى وقت كان لأى مجموعات مخربة او متطرفة من إثارة الفزع فى قلوب المواطنين المصريين.