حقيقة دعوات مظاهرات ثورة الغلابة يوم 11 نوفمبر وتصريحات الإعلاميين

فى اطار دعوات التظاهر ليوم 11 _11، نقدم لكم اخر اخبار مصر اليوم، حيث تتوالى أخبار ثورة الغلابة على الوسائل الإعلامية والصحف والقنوات السمعية والبصرية، وتتكاثف الأراء وتتباين بين مؤيد ومعارض للنزول لثورة الغلابة والمشاكة فيها، حيث ظهرت دعوات كثير للنزول من أجل التظاهر يوم 11 من شهر نوفمبر، والذى يوافق يوم الجمعة القادم، وقبل هذا السؤال نتسائل : هل هناك ثورة بالفعل سوف تقام يوم 11 نوفمبر مستجيبة لدعوات التظاهر؟ أم سينهى الأمر بدعوات فقط دون إستجابة من الشعب وطوائف مصر المختلفة فى جميع المحافظات،  وهل المقصد من تلك الثورة والدعوات، تغيير الحالة المعيشية فقط فى مصر أم يكمن من هذه الثورة الإطاحة بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من منصبه الحالى؟، وما هى حقيقة نزول الشعب يوم 11_11؟، كل هذه الأسئلة ينتظر الجميع اجابتها خلال الأيام القادمة، ونستعرض معكم الآن استعدادات وزارة الداخلية لدعوات التظاهر، وانتشار دعوات التظاهر ادى لإنقسام الشعب المصرى، وتصريح السيد مساعد وزير الداخلية، وتصريحات اعلاميين برامج “التوك شو” التليفزيونية.

انتشار دعوات التظاهر ادى لإنقسام الشعب المصرى :

انتشر فى الأونة الأخيرة الحديث عن ثورة 11 نوفمبر، حيث ملأت صفحات التواصل الإجتماعى والبرامج التليفزيونية والصحف والمجلات بالعديد من الأخبار حول ثورة 11 نوفمبر، وانقسم الشعب المصرى وكل المهتمين بإدارة البلاد ومن لهم طرف مشترك فى التعامل مع مصر، حيث يتسأل الجميع بعد ما انتشرت الدعوات كالنار فى الهشيم، هل ما يتم الدعوة له الآن فى كل مكان هىدعوات حقيقية للتظاهر يوم 11 نوفمبر من أجل الفقراء، والذين زاد عددهم بين مختلف أطياف المجتمع المصري، أم محاولات من جماعة الإخوان المسلمين التى سبق وأن تم حظرها من قبل الحكم الصادر من المحكمة المصرية، رغبة فى التآمر ضد الدولة، ولكن ما ظهر حتى الآن هو انقسام الشعب المصري بشكل مخيف بعد ظهور تلك الدعوات، ويترقب الجميع بحذر ما سوف تؤل إليه الأمور فى الأيام والساعات القليلة القادمة بخصوص تلك الدعوات، بينما يترقب الجميع اخر اخبار مظاهرات الثورة القادمة، وهل ستظل الأمور كما هى الآن بعد الثورة، أم سيتم تغيير الوضع الحالى فى البلاد؟

استعدادات وزارة الداخلية لدعوات التظاهر :

قامت وزارة الداخلية المصرية، بالتشديد على حراسة المنشأت العامة والأساسية وحمايتها من قبل أى محاولة للشغب والعنف حتى لا يستغل الأحداث الجارية فى مصر من قبل المخربين، وتسعى الشرطة المصرية فى كل مكان للتواجد فى الميادين العامة والتجمعات كما أصدرت وزارة الداخلية قراراتها بالتواجد على مدار الساعة فى الأماكن الحيوية والتجمعات واطلاق المركبات المتحركة والثابتة فى تلك الأماكن، كما تعمل شرطة المرور على مضاعفة مجهودها على الدواخل والخوارج للمحافظات والطرق اللسريعة وحدود الدولة فى محاولة منها لكشف واحباط اى محاولة لإثارة الشغب أو احباط اى مخطط لتخريب البلاد، حيث ورد من مصادر داخلية بوزارة الداخلة، أنها سوف تقف بحزم أمام كل من يحول زعزعة استقرار البلاد وهتك ستار أمانها.

تصريح السيد مساعد وزير الداخلية :

جاءت تصريحات السيد مساعد وزير الداخلية السابق، اللواء “أشرف أمين”، الإعلامية فى خلال ماخلته الهاتفية مع الإعلامى “محمد موسى”، على برنامج “خط أحمر”،  عند سؤاله عن رأيه فى دعوات النزول للتظاهر في 11 نوفمبر قائلاً :  “انسوا محدش هينزل”، حيث وضح فى مداخلته الهاتفية، إن المواطن المصري لن يقوم بالنول فى تلك الدعوات المنتشرة فهو يعي كمية الأكاذيب الموجودة خلف تلك الدعوات، ويعلم جيدًا أن من يطلقها ما هم إلا أعداء للوطن.

تصريحات اعلاميين برامج “التوك شو” التليفزيونية :

اجتمعت الكثير من برامج التوك شو على توعية الشعب المصرى لعدم السير وراء تلك الدعوات التى تسعى إلى التخريب فى البلاد، والتى قد قام بها عدد من النشطاء تحت اسم “ثورة الغلابة”، وقام الإعلاميين بتحذير المواطنين من الإنسياق وراء تلك الدعوات المخربة كما أن الشرطة المصرية ووزارة الداخلية سوف تتعامل بشكل حاسم مع كل من يشارك فى هذه المظاهرات.

وجاء تصريح الإعلامى “عزمي مجاهد”، على قناة “العاصمة” الفضائية، مهدد الشعب وكل من قرر الخوض خلف المسيرات قائلاً :  ” الشعب هيكلكم بسنانة”.

بينما جاء تصريح الإعلامى “أحمد موسى”، مقدم البرامج الشهير خلال برنامج “على مسؤليتي”، على قناة “صدى البلد” الفضائية، قائلاً : “الدكر يوم 11 نوفمبر يرفع السلاح من الإخوان، مقتل محمد كمال واحدة من أكبر الضربات الأمنية التى وجهتها وزارة الداخلية لـ الإرهاب، فبعد هذه العملية التى قامت بها وزارة الداخلية قد يتبعها تصاعد الهجمات الإرهابية من قبل الإخوان”.

جاء انفعال عضو مجلس النواب، ومقدم البرامج، الإعلامى الشهير “مصطفى بكري”، في برنامجه على قناة “صدى البلد”، قائلاً ” “إنتو عايزين تسقطوا السيسي ليه يا مصريين؟ ؛ السيسي مش سبب انهيار الاقتصاد المصري ولا حتى هو سبب غلاء الاسعار ولا هو سبب افلاس مصر ولا حتى هو اللي بيعللي سعر صرف الدولار في السوق المصرفية ؛ السيسي أنقذنا من الاخوان اللي كانوا عايزين يدمروا البلد وكانوا هيبيعونا ولو السيسي مأنقذناش منهم كان دلوقتي رجعنا 100 سنة للوراء”..

 

ومن جهة أخرى جاء رأى مقدم البرامج الإعلامي “محمد موسى”، على برنامج “خط أحمر”، مهاجم لحركة شباب 6 أبريل، الذين يعدون هم السبب الرئيسى فى دعوات التظاهر ليوم 11 قائلاً : “6 أبريل شوية العملاء ناشرين صورة وكاتبين عليها بكرة الليالي هتعود، هتعود يا خونة عشان نحطكم في السجون، اللي هينزل في 11 نوفمبر الشعب هيتصدى له، والشرطة مش هتيجي ناحية حد، يا مجموعة عملاء لن تعود الليالي السوداء مرة أخرى ولن يُخيم على مصر مثل تلك الليالي السوداء”.