السيسي مع المفوض الاوروبي يناقش أهم الطرق لمكافحة الهجرة غير الشرعية للشباب

هجرة الشباب للخارج، انتشر خلال الفترة الأخيرة فكرة الهجرة للخارج بين الشباب المصري، وحاول العديد من الشباب الهجرة للعديد من البلاد العربية والأجنبيه أيضاً من خلال الهجرة الغير الشرعية، منهم من قامت الدولة بإلقاء القبض عليهم ومنهم من تعرض لحادث كبير ووفاته المنية ومنهم من سافر بالفعل للبحث عن فرصة عمل وحياة خارج الأراضي المصرية.

الهجرة الغير الشرعية، انتبهت الدولة إلى هذا المجال من الهجرة وذلك لحماية الشباب المصري، حيث أجتمع اليوم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج “نبيلة مكرم” وزير الخارجية المصري “سامح شكري” والمفوض الأوروبي لشئون الهجرة والشئون الداخلية “ديمتريس افراموبولوس” وذلك لمناقشة أسباب ونتائج الهجرة الغير شرعية.

أضاف السيسي خلال هذا اللقاء المميز أن للهجرة الغير شرعية أضرار كبيرة على جمهورية مصر العربية، حيث تقوم الدولة بتحمل أعباء هذه الهجرة الغير شرعية، وقد تم الاتفاق مع افراموبولوس من أجل التعاون مع الاتحاد الأوروبي والرقي بالبلاد، كما تم مناقشة كيفية القضاء على الإرهاب من أجل نشر الأمن والأمان والأستقرار داخل جمهورية مصر العربية في أقل وقت ممكن.

من خلال هذا الاجتماع قام الرئيس السيسي بمناقشة كيفية القيام باستراتيجية جديدة وقوية من أجل مكافحة والقضاء على الهرة الغير شرعية، حيث طالب السيسي إلى التعرف على أسباب ميول الشباب المصري للهجرة الغير شرعية للبلاد الأخرى، كما أكد السيسي على أنه يجب الاهتمام بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي بجميع المجالات المختلفة.

كما نبه السيسي وزرائه على أنه يجب القيام بمعالجة جميع الأسباب الاقتصادية والاجتماعية التي تساعد الشباب في الدفع به إلى الهجرة الغير شرعية، وأنه لا مانع للهجرة للبلاد المختلفة ولكن من خلال طريق صحيح وسليم وهو الهجرة الشرعية.