طلب التموين لشراء السكر بسعر 4.5 جنيه و بيعه بسعر 7 جنيه قد دفع رئيس مجلس ادارة شركة الدلتا للسكر الي الاستقالة
استقاله رئيس شركة الدلتا للسكر

حيث ارتفاعات مستمرة في أسعار السكر في السوق حتي وصل سعر الكيلو الي 13 جنيه ، حيث بدأت الأزمة الخاصة بالسكر في مصر خلال الفترة الماضية من هنا ، ارتفاعات متتالية قد شهدتها أسعار السكر في السوق حتي بلغ سعر الكيلو يتجاوز ال13 جنيه ، بعدها فقد اشتدت الأزمة باختفاء السكر من السوق بشكل مفاجئ ، و كبرت الأزمة الخاصة بالسكر ،هذا و كوسيلة من أجل القضاء علي تلك الأزمة فقد قررت الحكومة المصري بالقيام برفع الأسعار الخاصة بالسكر و التي يتم توفيره في التموين بسعر 7 جنيه ، هذا بعد أن كان السعر الخاص بالسكر في التموين يبلغ 5 جنيه فقط لاغير ، هذا و تستمر الأزمة الخاصة بالسكر في العديد من محافظات مصر ، هذا و مع قلة المعروض من السكر في العديد من المحافظات فقد ارتفعت الأسعار الخاصة به لتتجاوز حد ال13 جنيه .

هذا و قد جاء القرار الخاص باستقاله رئيس مجلس ادارة شركة الدلتا للسكر “عبد الحميد سلامة” كمفاجأه للجميه ، خاصة بعد أن قام بالكشف عن السبب الذي دفعه الي القيام بذلك ، حيث قال بأن الحكومة تحاول ارغام الشركة علي بيع السكر لها بقيمة 4.5 جنيه كسعر للكيلو ، في حين انها تقوم ببيعه في التموين بسعر 7 جنيه ، و مع رفضه و عدم قبرلة للانصياع لذلك الضغط الذي تتعرض اليه الشركة”الدلتا” و التي تقوم بتوريد المنتجات الخاصة بالتموين الي الحكومة ، فقد قام رئيس مجلس الادارة بتقديم الاستقالة الخاصة به خلال اليومين الماضيين .

هذا و مع ارتفاع الأسعار الخاصة بالنتجات الزراعية و علي رأسها قصب السكر و كذلك البنجر ، فان التكلفة الخاص بصناعه السكر قد ازدادت بشكل كبير خلال الفترة الماضية ، هذا بالاضافة الي أنه قد أصبحت تكلفة كيلو السكر بعد تلك الزياده حوالي 6 جنيه ، في حين أن الحكومة تطالب منه أن يقوم بعقد الصفقة علي سعر 4.5 ، من اذا سيقوم بتحمل ذلك الفرق الكبير في السعر .

هذا و من الجدير بالذكر و المثير للغرابه أيضا أن الجمعية العمومية للشركة قد قامت بقبول الاستقاله علي الفور ، و ذلك دون حتي المحاولة لمعرفة سبب الاستقاله أو حتي التحدث في الموضوع ، حيث تم قبول طلب الاستقاله الذي قد قدمة رئيس مجلس الادارة مباشرة و دون أدني مناقشه .

هذا بالاضافة الي أنه هناك العديد ممن تحدثوا بشأن الموضوع علي مواقع التواصل الاجتماعي و علي رأسها الفيس بوك قائلين بأن تلك الأزمات و التي تواجهها البلاد خلال الفترة الحالية هي من صنع الحكومة فقط ، كما أكدوا بأنها تقوم بافتعال تلك الأزمات التي تمر بها البلاد من أجل الاستفاده منها بشكل كبير .