بيان من النائب العام يكشف عن تعرض السيسي لمحاولتی إغتيال فاشلة

في بيان أصدره النائب العام المستشار ” نبيل صادق ” أوضح خلاله تفاصيل تعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي لمحاولتی إغتيال فاشلة خلال الفترة الماضية، وجاء في البيان أن المحاولة الأولی لإغتيال السيسي علی يد خلية في المملكة العربية السعودية، وكانت هذه الخلية مكونة من واحد من العاملين في برج الساعة ويدعی ” أحمد عبد العال بيومي “، وشخص أخر يدعی ” محمود جابر محمود علي ” و ” باسم حسين محمد حسين ” وهذان الشخصان يعملون في فندق في برج الساعة في مدينة مكة المكرمة ويدعی فندق سويس أوتيل، وأضاف البيان أن هذه الخلية خططت لإغتيال السيسي خلال أدائه لمناسك العمرة، كما جاء أيضا في البيان أن قائد هذه الخلية  الإرهابية وهو المدعی أحمد بيومي، قد اعترف مسبقا بأنه قام بتشغيل باقي المتهمين، وكل هذا بناء علی توصية من شخص يدعی ” سعيد عبد الحافظ أحمد عبد الحافظ “، وتم تقسيم المهمات بينهم علی أن يقوم المدعو حسين محمد حسين بمراقبة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومراقبة مكان هبوط طائرات الأسرة الحاكمة الموجود في برج الساعة.

محاولة إغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي في السعودية:

ثم اشتری أعضاء الخلية مواد تستخدم في تصنيع المتفجرات من سوق في مكة المكرمة يدعی سوق الكعكي، ثم خزنوا هذه المواد الشديدة الإنفجار في الفندق في الطابق 34، لاعتقادهم أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سوف يقيم في الفندق خلال سفره لتأدية مناسك العمرة، لأن مؤسسة الرئاسة كانت قد قامت بالحجز في هذا الفندق للرئيس، وكان أعضاء الخلية الإرهابية قد تركوا المواد المتفجرة في الفندق منتظرين حضور الرئيس لإغتياله، كما أوضح البيان أن أحد المتهمين قد إعترف أن الخطة كانت تقتضي بأن ترتدي زوجته حزام ناسف وتفجر نفسها، وعند انشغال القوات بالإنفجار يتم اغتيال عبد الفتاح السيسي عن طريق باقي أعضاء الخلية.

اعترافات المتهمين وتفاصيل خطتهم لتنفيذ محاولة الإغتيال:

كما وضحت التحقيقات أن أعضاء الخلية كان عندهم النية لإغتيال الأمير نايف كما ذكر   المتهم إبراهيم حسن الذي يعمل طبيب أسنان في إعترافاته، و ذكر أيضا في شرح تفصيلي للعملية، أن محمود جابر محمود وأحمد بيومي الطحاوي كانت مهمتهم استهداف الرئيس عبد الفتاح السيسي، في حين تقوم زوجة المتهم أحمد بيومي وتدعت الدكتورة ميرفت بتفجير نفسها بواسطة حزام ناسف كانت ترتديه مستغلة عدم تفتيشها حيث أنهم لا يفتشون النساء عند دخولهم الحرم.

تفاصيل المحاولة الثانية لإغتيال السيسي:

أما محاولة الإغتيال الثانية التي تعرض لها الرئيس عبد الفتاح السيسي فكانت في مصر، علی يد خلية مكونة من عدد من الضباط الملتحين، كان عددهم 6 ضباط ومعهم طبيب أسنان، قائد الخلية يعمل ضابط ف يوزارة الداخلية ويدعی محمد السيد الباكوشي، وتتكون الخلية من: خيرت سامي عبد المجيد، محمد جمال الدين عبد العزيز، وطبيب الأسنان علي إبراهيم حسن، وقد توفي الضابط محمد السيد الباكوشي وتولی بعده قيادة المجموعة الضابط كريم محمد الذي يعمل في إدارة الأمن المركزي، وأيضا إسلام وسام وحنفي جمال، وقد اعترف أعضاء الخلية أنهم ينتمون إلی جماعة تعتنق أفكار تكفيرية، ويطالبون بقتال الحاكم وجميع معاونيه بدعوی أنهم لا ينفذون الشريعة الإسلامية.