تفاصيل مثيرة لوفاة بطلة مصر وأفريقيا في المصارعة النسائية ريم مجدي

يوم السبت الماضي حدثت صدمة كبرى بمجال الرياضة المصرية، توفت إلى رحمة الله تعالى بطلة مصر وإفريقيا للمصارعة النسائية، والحاصلة على الميدالية البرونزية في المصارعة في بطولة العالم للناشئين اللاعبة المصرية “ريم مجدي” وهي ابنة بطل المصارعة السابق “مجدي يوسف”، “ريم مجدي” التي لاتتجاوز من العمر ال 15 عام، حيث ولدت ريم بعام 2001 وكانت طالبة بالصف الثالث الإعدادي وهي من أبناء محافظة الإسماعيلية، وقد جاء هذا الخبر السئ الذي صدم الجميع وخيم الحزن على محافظة الإسماعيلية.

والمعروف إعلامياً أنه قد حدثت وفاة اللاعبة ريم مجدي من خلال حادث سير، حيث أكد والدها أنها تلقت مصرعها عندما صدمتها سيارة سوزوكي على طريق “الإسماعيلية – القاهرة” في أثناء عبورها الطريق وذلك بالقرب من قرية المنشار في الكيلو 11 دائرة مركز الإسماعيلية، ولكن قامت نيابة الإسماعيلية يوم أمس الاثنين في فتح باب التحقيق في قضية مقتل اللاعبة الناشئة ريم مجدي.

وأثناء البحث في قضية ريم مجدي أتضح أنه لم يحدث أي حوادث على الطريق وهذا ما تم رصده من خلال الكاميرات، وقد قامت بعض أفراد العائلة الخاصة بريم مجدي عن الإفصاح ببعض الأمور التي حدثت قبيل وفاة ريم “رحمها الله”، حيث تحدثوا عن اعتداء والدها عليه بالضرب نتيجة لتقصيرها في التدريب وانشغالها في ال “فيس بوك”، وقد حاولت اللاعبة السيطرة على اعصابها نتيجة تهديد والدها ولكنها فشلت وحاولت الهروب من والدها، فألقت بنفسها من السيارة وهي تسير، فتوفت في الحال، مما أدي إلى إلقاء القبض على والدها والتحفظ عليه استكمالاً للتحقيقات.