فتاة إيرانية تهرب من عمها للتمتع بقانون المثلية الجنسية

أرسلت فتاة إيرانية تبلغ من العمر 24 عاماً لجريدة إيرانية تسرد قصتها :”ولدت في أسرة عدد أفرادها 4، حيث توفي والدي وأنا في سن التاسعة، وفي هذه الفترة أعجبت بأحد الشباب في نفس سني، وظللنا سويا لمدة 5 سنوات، حتى رحل مع عائلته، فاضطربت لفترة طويلة وحاولت أكثر من مرة أن أنساه”

و أكملت : “ظللت هكذا حتى فترة الإعدادية، تغير شعوري بالإعجاب ليشمل زميلاتي في الفصل، دخلت مدرسة للمحجبات داخلية، حتى أحببت إحداهن وظللت بجانبها إلى أن جاء موعد اعترافي لها بالحب وطلب البقاء معها”

و تابعت :”مع اعترافي لها تغير مجرى حياتي، حيث أبلغت الفتاة عني إدارة المدرسة التي أخبرت أمي بدورها، وطردوني منها وبعد أسبوعين عدت مرة أخرى لكن بشروط، وفي هذه الفترة مرضت أمي وذهبت لمستشفى الصدر، وعمي حبسني في هذه الفترة بالمنزل وسمعت منه أفظع الألفاظ والشتائم”

و أضافت :”وأنا عندي 17 سنة، توفيت والدتي بسبب المرض، وأجبرت على العيش في منزل عمي على عكس رغبتي، الذي كان يكبت حريتي، فكان يحبسني ولا أحضر معهم حفلات العائلة، كما أنني لم أشارك بسببهم في حفل زواج أخي، وكانوا يقولون دائما “أنت سبب مرض والدتك وموتها”

الجدير بالذكر أن الفتاة هربت من عمها منذ 8 اشهر ووصلت كندا للتمتع بحقوقها الشرعية علي حد قولها