نتائج تحقيقات النيابة العامة فى قضية قاضى المخدرات

نقدم لكم فى هذا المقال نتائج تحقيقات النيابة العامة فى قضية قاضى المخدرات، حيث تلقى مدير أمن السويس، اللواء “مصطفى شحاتة”،  إخطاراً رسمي من مدير المباحث الجنائية، العميد “محمد والي”، حيث ورد بالإخطار أنه تم القبض على أحد أعضاء هيئة قضائية بمحافظة الشرقية، داخل كمين مباحث نفق أحمد حمدي،  ووجد معه كمية من المخدرات حيث يدعى عضو الهيئة القضائية “طارق. م”، وفى خلال المعاينة تم أكتشاف أن الكمية المخدرة المضبوطة مع رئيس المحكمة المتهم وزنها يعادل حوالى 69 كيلو من مخدر الحشيش، بالإضافة إلى وجود عدد منالأقراص المخدرة مع المتهم وبعض من أقراص اخرى تصنف تبع المنشطات، ونقدم لكم نتائج التحقيقات مع قاضى المخدرات، ونتائج تحقيقات النيابة العامة فى قضية قاضى المخدرات.

نتائج التحقيقات مع قاضى المخدرات:

بعد قرابة الستة ساعات، والتى امضاها رئيس نيابة السويس الكلية، المستشار “خالد خضر”، في عملية التحقيق مع القاضى المتهم بحيازة مواد وأقراص مخدرة، والذى يدعى “طارق.م”، ويعمل قاض في محكمة جنح استئناف ديرب نجم بمحافظة الشرقية ، والمستقيل حاليًا، والتحقيق مع “يوستينا.م” ، والتى هى طالبة بولندية، بالإضافة إلى التحقيق مع السائق “إسلام.م”، حيث يعمل سائق للقاض المتهم بحيازة أقراص مخدرة بالإضافة إلى 68 كيلو حشيش، جاءت النتائج الأولية بإنكار قاضي الحشيش، باى صلة له بالمخدرات أو بسبب تواجدها بداخل سيارته أو حتى معرفة مصدرها، بالإضافة إلى أنه قد وضح أنه ضحية فخ سقط فيه، حيث اتهم الفتاة البولنديةالتى كانت برفقته بأنها هى من قامت بتدبير ذلك الفخ بالتعاون مع سائقه الخاص، حيث من المؤكد أنهم رتبوا لهذا من قبل وقاما بإستغلال حصانته القضائية بتهريب تلك الكمية من الأقراص والمواد المخدرة داخل سيارته الملاكي.

ومن ناحية أخرى، بالتحقيق مع الفتاة البولندية وتوجيه لها أصابع الإتهام من قبل القاضى ، أنكرت هى الاخرى صلتها بالمواد المخدرة، كما أنكر السائق أن يكون له أي علاقة بالمخدرات، بالإضافة إلى أن الفتاة البولندية قد شهدت فى التحقيقات الرسمية بأنها كانت برفقة القاضى متجهين إلى أحد الفنادق لقضاء ليلتهما فيها، فهى صديقة مقربة منه، بينما بررت وجود بعض من المخدرات المضبوطة بجعبتها، بأن المواد المخدرة قد قام القاضى بجلبها من تاجر قابله فى محافظة الشرقية، حيث تم الإتفاق بينهما أنه سوف يقوم بتوصيلها لشخص أخر في رأس سدر، وأن ما بجعبتها من مواد مخدرة هو هدية من القاضى لصديقته من أجل التعاطى وليس بغرض الاتجار.

اعترافات قاضى الحشيش :

قال أحد المصادر الخاصة، بخصوص اعترافات قاضى الحشيش، أن القاضى السابق المدعو “طارق. م” قد اعترف رسميًا في خلال التحقيقات الموسعة التى اجرتها له النيابة العامة بمحافظة السويس، بأن تلك المخدرات المضبوطة تنتمى له، حيث فسر قائلاً أن دوره فى تلك العملية قاصر على نقل المواد المخدرة والأقراض لتاجر مخدرات أخر ينقل له هذه المواد المخدرة “الحشيش”، إلى محافظة العريش .

وقد جاء فى اعترافات قاضى المخدرات، أنه قد جاءت معرفته بذلك التاجر منذ فترة، وتحديدًا أثناء عمله السابق  بمحافظة شمال سيناء، حيث جرى الإتفاق بينهما أن يتم استغلال حصانته وتوصيل المخدرات المطلوبة بالكمية المحددة بينهما عن طريق سيارته، وهذا فى مقابل مادى مقدر ب20 ألف جنيه مصرى عن كل نقلة من المخدرات.

وجاء فى معايننى النيابة للمواد المخدرة، أنه وجد مع قاض المخدرات كمية من المواد المخدرة وقد بلغ وزنها 68 كيلو من الحشيش، حيث تم ترتيب تلك المواد المخدرة داخل 137 لفافة ملونة، بالإضافة إلى أنه تم القبض على فتاة غير مصرية، حيث تحمل جنسية بولندية فى اوراقها الرسمية، حيث تدعي “يوستينا.م”، وتم القبض ايضًا على سائقه القاض الخاص والذى يدعى “إسلام.م”.

قرار النيابة العامة بعد الإنتهاء من التحقيقات :

جاء قرار النيابة العامة بالسويس، بحبس كلاً من القاضى السابق والسائق والفتاة 4 أيام على ذمة التحقيق، كما أمرت النيابة العامة المنوطة بعملية التحقيق، بإرسال سلاحين للطب الشرعي، وطلب إعداد تقرير وافي عنهما ، حيث قد تم التحفظ عليهما فى أثناء القبض على القاض ، حيث كان السلاحين بحوزته.