اسباب إقالة وزير الداخلية لرئيس مباحث الشروق ومأمور القسم

فى اطار جولة تفقدية غير محسوبة وربما رمت بها الأقدار أمام اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الدخلية المصرية،  أدت إلى أن تكون أحد أسباب اطاحة وزير الداخلية برئيس مباحث الشروق ومأمور القسم، جاء فى القرار العاجل الصادر عن السيد معالى اللواء “مجدي عبدالغفار”، وزير الداخلية، بإعفاء كلاً من رئيس مباحث الشروق، الرائد “حسام نصر “، والعقيد ياسر عبدالجواد، مأمور القسم، بشكل رسمي وفورى من منصبيهما، وقد جاء فى القرار الصادر من وزارة الداخلية أن سبب هذا القرار هو الأحداث الأخيرة التى شهدتها المنطقة والتى شهدها وزير الداخلية بنفسه عن طريق الصدفة، ونستعرض معكم فى هذا المقال أسباب قرار السيد وزير الدخلية المصرية، وتصريحات من مدرية أمن القاهرة، وقرارات وزير الداخلية .

أسباب قرار السيد وزير الدخلية المصرية:

جاء قرار اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الدخلية المصرية، بسبب الأحداث الأخيرة التى تسبب فيها الخلل الأمني، إلى قتل طفلة واصابة والدها واصابة معهم ضابط شرطة كان لسوء حظه أن يمر فى نفس التوقيت من مكان الحادث، حيث شاهد السيد وزير الداخلية منذ عدة أيام واقعة سطو مسلح استمر فيها اطلاق النيران لمدة ساعتين كاملتين بدون ظهور أى فرد من عناصر الشرطة بأى شكل كان، حيث قام فى هذا الوقت مجموعة من المسلحين الخارجين عن القانون بقتل طفلة وإصابة والدها بالإضافة إلى اصابة ضابط شرطة ايضًا كان قدره أن يمر بالمنطقة فى هذا الوقت عن طريق.

وقد شهد السيد وزير الداخلية المسلحون وهم يطلقون الأعيرة النارية الكثيفة فى اطار سرقتهم لبعض السيارات التى كانت متواجدة فى هذا الوقت بالشارع عن طريق الإكراه، والذى أثار حفيظته أن اطلاق النيران استمر لمدة ساعتين واكثر دون أن يلمح فيهم أى أثر لعناصر الشرطة بالمنطقة ماعدا النقيب “محمد سمير”، والذى يعمل حاليًا ضابط شرطة بإدارة مرور محافظة الجيزة ، حيث جاءت اصابته بالكتف، والذى قد كان مروره بمكان الحادث عن طريق الصدفة.

تصريحات من مدرية أمن القاهرة:

جاءت بعض التصريحات المؤكدة والخارجة من مديرية أمن القاهرة، أنه بعد قرار السيد وزير الدخلية بالإطاحة برئيس مباحث الشروق ومأمور القسم، قام بتكليف الرائد “محمود سيف”، بتولى منصب السيد رئيس مباحث الشروق، بينما كان يعمل من قبل فى مباحث الطرق والمنافذ، وقد جاء فى خلال التصريحات الصادرة من مديرية أمن القاهرة، أنه لم يتم حتى الآن الوقوع على اختيار أحد ليتولى مهمة مأمورًا القسم.

قرارات وزير الداخلية :

أكدت بعض المصادر بأن بعد هذه الواقعة والتى ظهر فيها الخلل الأمنى بوضوح وشهده وزير الداخلية بنفسه، قام بعدها بأخذ حزمة من الإجراءات المختلفة ، كان أولها قرار الوزير بإقالة رئيس القسم والمأمور،بالإضافة إلأى أنه كلف السيد اللواء “خالد عبدالعال”، مساعده لقطاع أمن القاهرة، بالقيام بعمل اللازم لزيادة التعزيز فى تلك المناطق حيث تحتاج إلى التواجد الأمني بصفة دائمة حتى يستقر الأمن بها ، وقد أمر سيادة وزير الداخلية بزيادة عدد الكمائن الموجودة بالمنطقة بالإضافة إلى تمشيط الظهير الجيلي بشكل كامل وذلك يكون بمدرعات حديثة.