تعرف علي الشاعر أنسى لويس الحاج وسبب أحتفال جوجل به

أنسى لويس الحاج ، يحتفل الآن موقع “جوجل” بذكرى ميلاد الشاعر الكبير ” أنسى لويس الحاج ” وفيما يلي نعرض لكم بعض المعلومات عن حياته ومؤلفاته الادبية .

من هو أنسى لويس الحاج .

يعتبر ” أنسى لويس الحاج ” شاعر لبنانى ولد عام 1937م ، والده الصحفي والمتّرجم الكبير “لويس الحاج” ووالدته هى السيدة “ماري عقل”.
بدأ ” الحاج” بالنشر الأدبى فى مرحلته الثانوية عام 1954 حيث قام بنشر بعض من القصص القصيرة والقصائد.تزوج من السيدة “ليلى ضو” عام 1957م وأنجب منها كلاً من ندى ولويس أنسى لويس الحج.
قام “الحاج” بإصدار “الملحق الثقافي الاسبوعي” أثناء عمله بجريدة “النهار” وظلّ يصدره حتى عام 1974م، وقد عاونه في النصف الأول من تلك الحقبةالأستاذ ” شوقي أبي شقرا”.
عمل فى جريدة “الحياة” ومن بعدها عمل بجريدة “النهار” حيث حرّر الزاوية الأدبية اليومية إلى صفحة أدبية يومية وظل يصدره حتى عام 1974م.
يعد “أنسى لويس الحاج” أحد مؤسسى مجلة “الشعر” حيث صدر أول قصائد نثرية فيها باللغة العربية بعنوان “لن”.
صدر “أنسى لويس الحاج” عدة مجموعات شعرية منها “لن” و “الرأس المقطوع” و “ماضى الأيام التالية” و “ماذا”.
و “الوليمة” الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع”.
عمل “أنسى لويس الحاج” برئاسة تحرير العديد من المجلات إلى جانب عمله الدائم في “النهار” ومن بينها جريدة “الحسناء”.
نقل الشاعر ” أنسى لويس الحاج ” إلى اللغة العربية منذ 1963 أكثر من عشرة مسرحيات لشكسبير ويونيسكو ودورنمات وكامو وبريخت وسواهم، وقد مثلت تلك المسرحيات فيما بعد فرق مدرسة التمثيل الحديث (مهرجانات بعلبك .
ترجمت بعض أعمال الشاعر الكبير “أنسى لويس الحاج” إلى لغات متعددة منها الفرنسية والإنكليزية وايضًا الألمانية والبرتغالية كما ترجمت قصائد له للغة الأرمنية والفنلندية. كما صدر له أنطولوجيا “الأبد الطيّار” باللغة الفرنسية في عاصمة فرنسا “باريس” عن دار نشر “أكت سود” عام 1997م ، وايضًا أنطولوجيا “الحب والذئب الحب وغيري” باللغة الألمانية مع الأصول العربية في مدينة برلين عام 1998م الترجمة الأولى أشرف عليها وقدّم لها الأستاذ عبد القادر الجنابي والأخرى ترجمها كلاً من خالد المعالي وهربرت بيكر.

مؤلفات أنسى لويس الحاج.

  1. “كلُّ قصيدةٍ هي بدايةُ الشعر”
  2. كلُّ حبٍّ هو بدايةُ السماء.
  3. تَجذري فيّ أنا الريح
  4. اجعليني تراباً.
  5. سأعذبكِ كما تُعذب الريحُ الشجَرَ
  6. وتمتصّينني كما يمتصُّ الشجرُالتراب.
  7. وأنتِ الصغيرة
  8. كلُّ ما تريدينه
  9. يُهدى إليكِ الى الأبد.
  10. مربوطاً إليكِ بألم الفرق بيننا
  11. أنتَزعُكِ من نفسكِ
  12. وتنتزعينني،
  13. نتخاطف الى سكرة الجوهريّ
  14. نتجدّد حتى نضيع
  15. نتكرّر حتى نتلاشى
  16. نغيبُ في الجنوح
  17. في الفَقْد السعيد
  18. ونَلِجُ العَدَم الورديّ خالصَين من كلّ شائبة.
  19. ليس أنتِ ما أُمسك
  20. بل روح النشوة.
  21. … وما إن توهّمتُ معرفةَ حدودي حتى حَمَلَتني أجنحةُ التأديب الى الضياع.
  22. لمنْ يدّعي التُخمةَ، الجوعُ
  23. ولمن يعلن السأمَ، لدغةُ الهُيام
  24. ولمن يصيح » لا! لا!«، ظهورٌ موجع لا يُرَدّ
  25. في صحراء اليقين المظفَّر.
  26. ظهورٌ فجأةً كدُعابة
  27. كمسيحةٍ عابثة
  28. كدُرّاقةٍ مثلَّجة في صحراء اليقين،
  29. ظهوركِ يَحني الرأسَ بوزن البديهة المتجاهَلَة
  30. فأقول له » نعم! نعم! «،
  31. والى الأمام من الشرفة الأعلى
  32. كلّما ارتميتُ مسافة حبّ
  33. حرقتُ مسافةً من عمر موتكَ
  34. كائناً من كنتَ!…