باسم يوسف بسبب وفاة الدكتور أحمد زويل غضب رواد تويتر من موقف باسم يوسف

توفي العالم المصري الكبير الدكتور” أحمد زويل” عن عمر يناهز الـ 70 عامًا، وذلك بعد صراع مع مرض السرطان، حيث توفي أحمد زويل ببيت العائلة بالولايات المتحدة الأمريكية وسيتم اجراءات نقله إلى مصر لتشييع جثمانه ودفنه بناء على وصية منه.

وقد شيع الكثيرين من الأعلاميين الراحل “أحمد زويل” ودعوا له بالرحمة بينما لم يعلق أخرين على وفاته لعدة أسباب خاصة بهم، وقد كان من ضمن هؤلاء الإعلامي الساخر “باسم يوسف”، والذى قد تجاهل التعليق ونعى الفقيد العالم المصري “أحمد زويل”، مما أثار غضبًا واسعًا لمحبيه ومتابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك وتويتر” وجعلهم يعلقون ويعبرون عن رأيهم ضد هذا التجاهل.

باسم يوسف و وفاة الدكتور أحمد زويل

وقد أستفز الإعلامى يوسف تعليقات متابعية ودفعه للرد عليهم قائلا :

” أنا مش نشرة اخبار وليا مطلق الحرية اعلق على الاحداث اللي انا شايفها”، وذلك في إشارة منه لوفاة العالم المصري الكبير “أحمد زويل”.

وقال الأعلامى يوسف عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” يوم الأربعاء الماضى “أنا مش نشرة اخبار ، مش وكالة أنباء و مش صفحة وفيات، أنا مش مطالب اني اعلق علىأي احداث انت شايف المفروض اني اعلق عليها من اول نزاع في بلد معين لانقلاب في بلد تاني لوفاة حد في بلد تالتة، و لو حصل و علقت فده لأَنِّي بامارس نفس الحرية اللي انت بتديها لنفسك انك تتكلم على ايه و ما تتكلمش على ايه”.

كما أضاف الأعلامى قائلا :” العيال الرخمة بتاعة ما اترحمتش على فلان ليه هما نفسهم اللي لو قلت فلان ربنا يرحمه حيخشوا يقولوا طب و ما اتكلمتش على فلان او علان او ما جبتش سيرة ترتان ليه، نفس الناس اللي تقولك ما علقتش على احداث معينة ليه و لو علقت يقولك طب ما اتكلمتش على الحدث التاني ليه”.

وتابع يوسف رده قائلا :” العالم مش مستني ستاتوس الفيس بوك عندي او عندك عشان يتصرف على حسب حنكتب ايه، احنا كلنا أتفه من كده، و الملائكة مش واقفة على حساب تويتر تشوف مين اللي اترحم على مين و مين لا، و أبواب السما او الجحيم مش مستينة عدد اللايكات و الشير عشان تقرر تفتح لمين و تقفلها في وش مين، الحياة و الموت و الترحم كانوا موجودين قبل الفيس بوك و تويتر و الانترنت شخصيا، الحياة الاخرى مش واقفة على التويتة بتاعتك”.

يذكر أن توفى العالم المصري الجليل “أحمد زويل”، عن عمر ناهز الـ70 عامًا، ببيته بالولايات المتحدة الامريكية، يوم الثلاثاء الماضى وسوف يتم نقل جثمانه يوم الأحد القادم فى جنازة مهيبة يرأسها رئيس البلاد “السيسى” وأسرته.

جدير بالذكر أن العالم “أحمد زويل” من مواليد 26 فبراير 1946، وهو عالم كيميائي مصري وحاصل ايضًا على الجنسية الأمريكية، وقد حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء سنة 1999؛ لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو، حيث قام العالم الراحل بإختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية، وهكذا يمكن العلماء من رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية، حيث كان الدكتور زويل أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتقنية.