التفاصيل الكاملة في قضية الفنان سعد لمجرد

فى سياق جديد ظهرت فى قضية المطرب سعد لمجرد المحجوز فى سجون باريس على أثر اتهامه بأغتصاب فرنسية , فظهرت تفاصيل جديدة فى القضية يمكن ان يستغلها المجرد وتكون مفتاح البرائه له .  فلورا بريول , الفتاة البالغة من العمر 21 عام  التى تتهم المجرد , صرحت فى اول حدي لها ” انه بالفعل د تم اغتصابها , وقالت انا خرجت عن صمتى للرد على التهديدات التى اتلقاها والاهانات اليومية ,  وتابعت أفهم معنى العدل فى دولة ديمقراطية , مثل وطنى فرنسا , وانا كنت  من محبين سعد المجرد , فلا تمنع ضميرك من العدالة على حد قولها . واكدت انه بالفعل تم اغتصابها , وسوف تنتصر لها العدالة واثبات ولها لانه لو لم يتم اثبات ذلك , سوف توجه لها تهمة الأحتيال .

ذهاب لورا مع لمجرد الى فندق اقامته برضاها

تابعت لورا لا يعنى أننى وافقت الى الذهاب معه أننى وافقت على أغتصابى فنحن فى عام 2016  , بعد ما ذكر  موقع فنسى ان لورا كانت  برفقة المجرد, بفند الانتركونتنينتال, فى باريس , ولم يبدو عليها اى شىء , ثم ذهبت معه الى فندق ماريوت , حيث اقامته هناك . ثم  هربت من غرفة سعد  فى حالة هستيرية تامة  وكانت شبه عارية , وقامت بمساعدتها عمالة تعمل بالفندق , بادخالها الى غرفة اخرى حتى  وصول الشرطة .

تعرض لمجرد لمصيدة  وفبركة الحدث 

فقد ذكرت بعض المصادر أن يمكن كل هذا تعرض الفنان سعد لمجرد , لمصيدة وكمين , للوقوع به واحراجه امام جمهوره والوسط الفنى . والجدير بالذكر انها تغيبت عن الجلسة التى حددتها المحكمة امس الخميس 9-10-2016  بحجة انها تعانى من اضطراب النفسى .

والسؤال هنا 

لماذا تغيبت ” لورا بريول” فى جلسة المواجهة مع لمجرد ,  وايضا  من الذى التقط صور للمجرد اثناء القبض عليه واصطحاب الشرطة له .والسؤال الذى يكرر نفسه ايضا , لماذا يصر القضاء الفرنسى على الأبقاء على  المجرد محبوسا وعدم الأفراج عنه ومماطلته فى القضية ؟!