تعرف على سر خلافات الزعيم “عادل إمام” والساحر “محمود عبد العزيز” وكيف انتهى

على الرغم عدم ارتباط الزعيم “عادل إمام”، مع الماجيك الراحل “محمود عبد العزيز”، فى أحد الأعمال الفنية طوال مشوارهما الفنى، إلا أنه قد ربطتهما صداقة قوية قد تكون تعسرت فى بعض الأوقات وانقطع الرباط فيها لعدة سنوات، ولكن المرض والإنسانية كانا السبب فى إعادة ربط أوصال تلك الصداقة من جديد، ونقدم لكم اليوم سبب خلاف الزعيم والماجيك، والمسلسل الذى سبب الخلاف بين الزعيم والماجيك، والفيلم الذى تسبب فى الخلاف الثانى للزعيم والساحر، واسباب الصلح بين الساحر والزعيم.

سبب خلاف الزعيم والماجيك:

بالرغم من عدم جمع العملاقين عادل إمام ومحمود عبد العزيز، فى اى أعمال فنية على مدار سنوات عملهم فى المجال الفنى ، إلا أن السبب الحقيقى لخلافهما الذى امتد ل12 عام متتالية كان بسبب العمل واختلاف الأراء بالإضافة إلى تدخلات بعض الحاقدين الذين تسببوا فى اتساع الفجوة بين العملاقين، وقد ورد بالصحف التى تابعت ذلك الخصام والتصريحات النارية التى نشبت بين العملاقين أن الخلاف الذى استمر لسنوات طويلة كان على فيلم ومسلسل واختلاف ارائهما عليهما.

المسلسل الذى سبب الخلاف بين الزعيم والماجيك:

ترجع واقعة الخلاف الاولى بين الزعيم والماجك إلى الثمانينات، وتحديدًا وقع الخلاف الأولب بيالنجم القدير عادل إمام والفنان الراحل محمود عبد العزيز منذ 18 عاما ، فقد ورد أنه  تم ترشيح الفنان الزعيم عادل امام ليلعب دور البطولة فى مسلسل “رأفت الهجان” ، حيث القيام بدور سياسى جمع بين السياسة والدراما الإجتماعية، ليقطع روابط الترشيح ويتفاجئ الجميع بقيام الساحر محمود عبد العزيز بدور البطولة فى المسلسل ، ومع تدخل الحاقدين والطامعين وكل من له غرض فى زرع الفتنة بين العملاقين، بدأت التصريحات النارية بين الإثنين فى الظهور ومع اشتعال شعلة التصريحات بدأت رحلة الإتهامات لتزداد الفجوة بين العملاقين بشكل كبير، حيث كان سبب نقل الكلام  لهما عن طريق المقربين والأصدقاء المشتركين بين الطرفين والساعين للوقوف فى صفوف المشاهدين لتلك المعركة سبب كبير فى استمرار هذا الخلاف لعدة سنوات اخرى، حيث استمر الخلافات نحو 12 عاما، وجاءت لحظة نهاية هذا الخلاف الكبير فى حفل زفاف ابنة الفنانة الراحلة “زهرة العلا”، حيث تدخل بعض الحضور والمقربين بين الفنانين للصلح بينهما واستغلال الفرصة التى جمعتهما، حيث كان من ضمن الأصدقاء الذين تدخلوا فى الصلح هذا اليوم المخرج الكبير الراحل “حسن الصيفى”،ولم يترك الطرفين إلى بعد تصفية الاجواء بينهما بشكل كامل.

وجدير بالذكر أنه ورد فى أحد الحوارات الصحفية قال الساحر : “التقينا بعدها صدفة وتصافحنا وقال لي ياعم إن كان على الهجان حلال عليك وبعد فترة وجدت اتصالا من جهاز المخابرات ليؤكد لي ترشيحي للمسلسل فذهبت لتوقيع العقد”.

الفيلم الذى تسبب فى الخلاف الثانى للزعيم والساحر:

“حسن ومرقص”، هو أحد الأفلام الشهيرة للنجم المتميز عادل أمام، والذى لاقى نجاح جماهيرى فى شاشات العرض السينمائية والشاشة الصغيرة، ولكن قبل الأنتهاء من هذا الفيلم وفى اطار بداية فكرته والرغبة فى تطويرها كحبكة سينمائية كان مخطط أن يتم جمع العملاقين محمود عبد العزيز وعادل إنام، كان سيتم إنتاج الفيلم من شركة جود نيوز ، وبعد الإتفاق مع النجمين على بطولة الفيلم بدأ الخلاف الثانى لهما، حيث اصر الفنان القدير عادل امام فى جلسات التخطيط والإعداد للفيلم على الإتفاق مع المؤلف الكبير “يوسف معاطى”، لتأليف الفيلم، بينما عارض النجم الراحل محمود عبد العزيز هذا الرأى، واصر على احضار المؤلف وحيد حامد والإتفاق معه على تأليف الفيلم، وبعد رحلة جديدة من الشد والجذب رحل الفنان محمود عبد العزيز وتنازل عن دوره وجاء القرار الأخيربالإستعاة بالفنان المتألق القدير “عمر الشريف”.

اسباب الصلح بين الساحر والزعيم:

بعد استمرار الصراعات والخلافات وتبادل التهم بين الزعيم والساحر وتدخل بعض المغرضين لإشعال فتيل الغضب والتشاحن بين الإثنين، ليستمر الخلاف لسنوات طويلة، جاء مرض الفنان المتألق والملقب بالساحر “محمود عبد العزيز “، ليقسم جذوة الخلاف ويسعى للصلح بين الطرفين كحمامة سلام خفية، وينجح فيما فشل فيه الكثيرين، حيث عودة الود بينمهما وتدخل الإنسانية ماحية اى خلاف مهنى سبق أو لم يأت من الأساس.

حيث ورد فى الصحف ومن بعض المقربين أن الفنان الزعيم بعد ما علم بمرض الفنان الراحل محمود عبد العزيز، حرص على الاطمئنان عليه عن طريق اسرته والوقوف بجانبه، حيث قام الزعيم عادل إمام بالتواصل معأسرة الفنان الساحر محمود عبد العزيز ، هاتفيًا للإطمئنان على صحة الفنان القدير محمود عبد العزيز، حيث هاتف ابنه المنتج محمد محمود عبد العزيز ، وفى اطار سؤاله عن صحة والده طلب منه أن يحدد موعد لزيارته بنفسه ولكن قد كان المرض تمكن من الساحر ومنع الأطباء بمستشفى الصفا التى كان يرق فيها الجميع من الزيارة بسبب نقص المناعة الشديد الذى اصاب الراحل والذى يعتبر مرض متوارث بين أفراد أسرت، فجاءت تاكيدات الفنان الزعيم على محمد محمود عبد العزيز بضرورة أخباره حينما تتحين الظروف من أجل المجئ، فى حالة ما ان يسمح الطبيب بزيارته ، ولكن وافة المنية الفنان قبل أن يتلقى تلك الزيارة.