حقيقة حبس الفنان “محمد رمضان” فى سيارته أثناء عزاء الساحر “محمود عبد العزيز”

نقدم لكم فى أخبار افن اليوم حقيقة حبس الفنان “محمد رمضان” فى سيارته أثناء عزاء الساحر “محمود عبد العزيز”، فى اطار متابعتنا المستمرة لأخبار الفن، وما تصدر عناوين الأخبار حول أخبار الفنانين، نأتى لكم بكل ما هو جديد ، فبعد أن ساد الحزن على جميع أنحاء مصر فى الأيام القليلة الماضية بعد وفاة الساحر محمود عبد العزيز الفنان القدير الذى أبدع فى جميع أعماله الفنية والسينمائية ، حيث جاءت بعد التصريحات الخاصة بعزاء الساحر محمود عبد العزيز حول بعض الفنانين والمواقف الغريبة التى حدثت معهم أثناء العزاء الذى قد أقرته أسرة الفنان الراحل بأن يكون بالأمس الأربعاء، وجاء من ضمن هؤلاء الفنانين ، الفنان المحبوب الشاب محمد رمضان، حيث نستعرض معكم تصريح أخو الفنان محمد رمضان، ورد محمود رمضان على الخبر.

تصريح أخو الفنان محمد رمضان:

 جاءت تصريحات “محمود رمضان”، أخو الفنان الشاب “محمد رمضان”، عن حقيقة حبس أخيه محمد رمضان فى سيارته أثناء تأدية عزاء الساحر محمود عبد العزيز بالأمس الأربعاء، أنه أثناء خروج أخيه من سيارته لتأدية واجب العزاء فى الساحر محمود عبد العزيز لم يستطع أخيه الخروج من السيارة إلى أنه “حبس” فيها وكان صعب عليه مغادرتها، بعد أن قام عدد من الناس بالإلتفاف حول السيارة فيما يسمى بمظاهرة حب، أمام مقر عزاء الفنان محمود عبد العزيز.

رد محمود رمضان على الخبر:

نفى الأستاذ “محمود رمضان”، ما اشيع حول حبس أخيه بالسيارة، وأن الجماهير قد قامت بمضايقة شقيقه الفنان محمد رمضان، حيث أكد محمود رمضان أن أخيه يعلم جيدًا أهمية هذه الجماهير كما يفهم تصرفهم ويقدر هذا الحب النابع من قلبوهم.

وجاء تصريح “محمود رمضان”، على أثر تعرض أخيه الفنان الشاب “محمد رمضان”، لموقف محرج فى التوقيت الغير مناسب ، حيث جاءت مظاهر الحب الذى أغدقها عليه الجماهير بالأمس أثناء محاولة الفنان الشاب الدخول إلى عزاء الساحر الفنان الراحل محبوب الجماهير محمود عبدالعزيز، وأداء الواجب والوقوف بجانب أسرته، حيث منعه التفاف الجماهير حول سيارته والتصاق المعجبين به بالأمس، وبعدة عدة محاولات من الفنان الشاب للخروج ودخول العزاء وقد فشلت جميعًا أضر محمد رمضان لقيادة سيارته والابتعاد عن المكان حتى لا يزيد الأمر سوء أمام العزاء.

وجدير بالذكر أنه توافد عدد كبير بالأمس إلى عزاء الساحر محمود عبد العزيز، الذى توفى عن عمر يناهز 70عامًاوعلى رأسهم أصدقاءه وزملائه واصدقاء أبنائه من الفناننين والممثلين من مختاف الاعمار من الوسط الفنى ، حيث أقيم العزاء داخل مسجد الشرطة في الشيخ زايد، وكان قد توفى الفنان “محمود عبد العزيز”، يوم السبت الماضي.