حديث غير شريف …

حبيبتي: …
خلص الكلام الحلو .. هج
مافضلش غير الكلام الفج!
في الليل
على إيقاع الضوء الأصفر
اللي يُوحي لك
إنه فاضح كل الأشياء
وساترها في نفس الوقت
وبريحة أردء أنواع التبغ
المخلوطة
بكبت ورهبة وخوف
وفي جو مميت
يسمح لي إني أستكشف
عرض الأوضة بتاعتي
– 9 بلاطات
وفي زاوية الحيطة الشمال عنكبوت
وفي درفة الشيش اليمين
خرم يسمح
لبقعة الشمس
إنها تخلي وردة على السجادة أجمل
بعد ما شوهتها بقعة الشاي القديمة
وكأنه منظر هرب من لوحة ” لأنجيليكو ”
وكعادي وشرقي
بتثيره…
الملايات، وحمالات الصدر، و المخدات الطويلة!!
بهيأ نفسي
لممارسة ” العادة السرية ”
وكمتدين جداً
بوقف كل النشاطات كلياً
لحين ينتهوا من آدان الفجر!
هاتضحكي لو قولتلك:
إني فـ مرة اتخيلت ” مالينا ” الجميلة
ومن غير سبب مقنع
ماعرفش ليه؟!
شوفتها
كما كان شايفها ” ترناتوري ”
( إيطاليا )
كان مرعب جداً
اكون مع واحدة بحجم إيطاليا!!
أنا عاوز اقولك بدون أمثلة تانية:
أنا كنت أتخيل كل بنات الدنيا
إلاكي!!
وبالصدفة بقيتي ”
مقدسة! ”
وكأنك مصبوبة من
” قرأن إنجيل توراة ”
أو كليمة الله
في القرن الواحد والعشرين
لا لأن نبي رمى عليكي السلام
وحكى للأله عنك
ولكن لأني
بحبك!!