شجر صبار متحنى بالفرقة
الشاعر أحمد شاكر عريض

مفتتح

لساك جبان
يابن الهوى والبحر وبراح الطريق
الكون ضليل
ف عنيك بيتهجّى الرؤى
سَطرين هوا
بيمِدوا قلبك للسما
ف تمِد روحَك خطوها ف روحنا
احنا ..
اللى توهنا ف الطريق روحنا
داب الهوى ف الارض ف طرحنا
شجر صبّار متحنّى بالفرقة …

القصيده

كداب يا مِتحنى ب روح الاوليا
ب اسمك يا رب العارفين
و الموقنين
الارض ضِل الانبيا
و إنتْ اللى سارح
تِكتب الشمس البُكور
يوم …
بِطَفىّ سجاره من روحك
روحك ب تشهَق مِنك النَدهه
إندَه و كِدب الكِلمه صُلبك ع الطريق
فَتْوِه رِياح الدرب لتُراب الصديق
ف بتنسِفه …..
الحرب تِروى السيف
فتِطرحلَك دمار
تِروى بروحك ف القلوب
تِطرح عَفن
كف الزَمن
دايره
و دايره لتَحت
و إنتْ اللى خارج من حدود الوقت
ساعه بتجرى ف السنة للسنة
و ديسمبر المَعهود
بيشرَب
مِنك
الأيام
لأخر
سِنتْ !