فرحة

بأول نقطه م المطرا في ساعه الجمع

و أخر نقطه من عينك في ساعه الدمع

بصوت المدنه في المغرب

و ضي الشمس بيسرسرب و بيعدي

الجدار . .

عالي أوي . . يمكن عشان الشمس تعجز ع العبور

الحبر . .

غالي أوي . . إزاي نقطه وحيده شكلت كل السطور

واقف هناك خلف الجدار عيل

شكله كده تايه بقاله سنين

باين من الجسم السواد زرقه عينين

شعره اللي متلون بلون القمح تاج

الأرض فرشه و السما أتقل غطا

القمر . . صورته في برواز الفضا

لا البرد يوم غلس عليه و لا يوم بيقطع غنوته

أخره لو إن البرد شد . . فرشه بيصبح كسوته

ضحكه.. بيشبه.. كحته ..جدا

مفتكرش أني لقيته يوم زعلان

مع إنه لسه يدوب عيل

تشوف الشق في الكفين طريق واسع

و يرفع شعره عن عينه يغطيه نور

لكنه كان يخاف يفرح

يضم الشمس . . تضحكله . . يقوم سايب

يخاف يضحك . . يقع مكسور