يكفيني هزيمة محاولة
الشاعر أحمد شاكر عريض

” يكفينى هزيمة مُحاولة  ”

 

مفتتح

 

صاحِب جدع

صاحِب جدع

صاحِب جدع

صدَّقتها من كُتر ترديدها

و انتْ اللى صِدرك اتملى ألغام

مع كل شهقة بتنفِجر فُرقَة

و تدوب ملامحك وَيْا كِدب زحام ،.~

 

1

 

جِسمى أتعود ع الحزن

ف ارمى حمول الدَمع على كتافى ،، اطمن

صدّقنى

عُمرة ما هيبوش

إرمى حمول الفُرقة

حاول ،، انّك

توفَّر خروج آمن لبُكرة

من كمين الأمس

من عيون البؤس

ارقُص

على مَد شوق الأمكِنه

على مَد شوقك للسَكن

اشرب جنونك ،، إنتشى

يمكن تدوب إنتْ ،.~

و تصير وطن

 

2

 

بشبِه

لأول ورده يطرحها الزمن

يقطفها

و هىّ بتفتّح

غير مُكتمل

بحاول

اختصر المسافات جوايا

ف بتوه

بحاول

و يكفينى هزيمة مُحاولة

ابيض

و سيناريو تافِه ف الحياه اولى

من انى أدور فيا على ضحكة ،، مُبتزله

يمكن

العشوائية ف سردى للقِصه

مُش كافيه

بترمينى غصب ان عنى جواها

و انا

لسّانى تايه بين

طيف اسئلة لوجودى ف الأيام

و يقين انعدام

و الشَك عُمْرَة م كان جرئ

دايماً بيرميلى الطريق

بدون إشارات

و انا

بطبعى ساذج

بعمل من عيونكم بِداية ،،

و من لسانكًم

مُفترق نهايات ،~،