أربع طرق لانتحار أمن

أخر محاولة فى ضم جسمى لكوبرى قصر النيل
المراكبية باعتين غناهم للسما
ماشيين بيرقصوا ع المية
جايز يضحكوا التماثيل
كنت مفرود على الاسفلت
مفهمتش
مين فيهم اصدق
حبيبتى ولا الليل
-المراكبية باعتين غناهم –
معرفتش اهجر
و لا اميل
اخر محاولة
دنيتى بتضيق على الماشيين
“حبيبتى اصدق”
مين كان يقول ان المراكبية بيهربوا
الليل
شايل جنونهم م الجنوب
السمار مش بس نوبى
السمار جتتى
الليل
بيشبهنى
ياخد حبيبتى كأنى
و يبيعها للماشيين
المراكبية باعتين غناهم
لمين؟
جسمى حتة قماش واسعة
ضحكت المية بلسعة
حضن ولا كرباج
مظنش
المراكبية باعتين سمك لله
كوبرى قصر النيل بيتفرج
تمثال و مين سواه
عينى تدمع م السما
مين نط
نطيت وراه
الانتحار اصدق
ولا الحياة
شفت الجميلة زيي ف السكة
لون الشوارع هو لون عينها
سيب يا شاويش غنوتك
تتغنى ع الواسع
كان المراكبى لسه بينازع
سبت ليه الأرض و الميه
برا عيونى لسه مقفولة
مين اللى باتت ف السما ,غيرك
شبتى بقى ولا انتى مش هي
كوبرى قصر النيل لساه بيتهرب
نازلين نفارق ولا بنقرب
عينى بتدعى / قلبى بيطبطب
لو كات ف ضلمة , روحها هتجينى
اخر محاولة ف ضمى
كات م النيل
نازلين أنا و هى و بنودع
الليل جريمة
لونها كان أسقع
معلومة الضحكة
مجهولة الاشلاء
كانت تعدى ع الرصيف
يرقص
قلبها اضعف من دعاوى الشحاتين
سودا و تشبه للمكان الضايع
غاوى أشوف
مبشوفش من غيرها
سمكة و مراكبى و السما و النيل
عريان وواخد بين ضلوعها سبيل
ان كات دموعها هتنفرج و تسيل
تسمحلى لو أبقى عيون الطل
الدنيا اقرب م الاسفلت للمية
اشقى ف جنونها م السما للناس
نطيت و لكن لسه واقف فوق
معرفش مين هيضمنى الأول
-حبيبتى أصدق –
لو هضل نهار
و الرؤية أحلى من ورا عينها
كانت بريئة ف حضرتلى زار
الدنيا وقعت منها ف المية
بعتت عيونها توجع الشارع
و كأنها شجرة
طارحة ف الميت
اخر محاولة ف جسمى , بتعيط
سبت ليه الكوبرى و التماثيل
حطتنى ليه ف الضل
مش طارح
صوت المراكبى من عيونى جميل
“يطلع يجيب بكرة من امبارح”
يا واش يا قلبى لو يطولك سيل
مصلوب هجيلك نبدأ السكة
اخر محاولة
لو تضمينى
غنيت و لسه الشمس مش والعة
نزلت جتتنا على عيون الناس
نازل انا /حبيبتى طالعة
الضى احلى لو يشوفنا مجاز
صفيت عيون الخلق م الوجعة
حبيبتى طالعة تقتل الاحساس
و المراكبية بيبتدوا الطلعة