متمرد غارق
الكاتبة أسما صبري

هو من هؤلاء الذين يجادلون و ينفضون
تائه بين تفاصيل ذاته
ماعاد يعنيه ماض أو حاضر
يُحدق فى مستقبل يعم بالهدوء
يسترسل أفكاره فى مجونٍ
تتدلى من لحيته قطرات العرق و البراندى
يقتحم الخيال صراعه الدائم مع نفسه
يهيم ..دائم البحث عن لذة
يتأجج قلبه ف حنقُ
يجنُ مثل طفل صغير
يَعجُ عرينه بقصاصات الكتب والروايات
تتشكل ملامحه لون البراءة ..
فيتلاشى اللون مع أول فقاعه هوائيه تنساب من فمه
فيتوه سكوناً فى عالم خرافى
تارةً هادئ قارئ
تارةً مٌتمردٌ غارق .