كل يوم مربع

دقيت علي أبواب الأحبة باب بعد باب

يوم أتدفنت بكوا و أتجمعوا الأحباب

جلجلت ضحكة في السكون و بكيت

ده بإيه يفيد الوصل بعد الغياب