تحذيرات من ذهب مجهول المصدر بالأسواق المصرية
الذهب

أخبار الذهب اليوم، خرجت بعض التحذيرات الهامة بخصوص بعض أنواع الذهب المتواجدة بالأسواق المصرية ومجهولة المصدر، حيث حذرت شعبة الذهب المصري فى الاونة الأخيرة من بعض أنواع الذهب التي غزت الأسواق المصرية فى الفترة الأخيرة والتى لا يعلم مصدرها حتى الآن، كما حذرت من تعامل المواطنين مع تجار الذهب غير معروفين، وق ورد ضمن هذه التحذيرات أن هناك بعض التجار يقومون بعملية البيع الخاصة بالمشغولات الذهبية عن طريق صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك.

تقوم هذه الصفحات ببيع الذهب بجميع أنواعه والذي يتكون من مشغولات وحلي سواء كانت هذه الأنواع من الذهب جديدة أو مستعملة، وعلى هذا خرجت تحذيرات السيد نائب رئيس شعبة الذهب في مصر، “إيهاب واصف “، بخصوص التجار الذين يبيعون ذهب مجهول الهوية والمصدر للمصريين والتى تصل فى النهاية إلى عملية نصب، أن هذه الأنواع لا تطابق معايير الذهب العالمية والتى يتم استخدامها والتعامل بها واذا لا يمكن بيعها أو الانتفاع منها مادية عند الحاجة، بالإضافة إلى أن هذه المشغولات الذهبية لا يمكن الحصول معها على فواتير كما أن الأوراق الخاصة بها مزورة فى بعض الأحيان.

قد تلقت شعبة الذهب المصرية العديد من الشكاوى حول عمليات النصب التى وقع بها الأفراد جراء التعامل مع مصادر مجهولة، وقد شدد نائب رئيس شعبة الذهب فى مصر على التجار الذين يعملون على بيع المشغولات الذهبية عن طريق صفحات التواصل الإجتماعي، حيث أكد على أن أغلب المتعاملين عن طريق هذه الصفحات يقومون بالنصب على المواطنين بإثباتات مزورة لإستغلالهم والتربح من خلفهم بالإضافة إلى أن الذهب الذي يعملون فيها غير مرخص أو معمول به أو ذو قيمة مالية حقيقية.

أما فى حالة رغبة السادة المواطنين فى اقتناء عملة الذهب والمشغولات الذهبية أو الحلي بجميع أنواعه وأشكاله عليهم التوجه إلى محلات الصاغة الشهيرة والمعتمدة وليس السعي خلف الأسعار الأقل التي تنصب فى النهاية فى بوتقة النصابين حيث أن محلات الصاغة هم المعتمدين رسميًا لعمليات شراء الذهب وبيعه، ويجب التمسك بوجود فاتورة تثبت معاملات المواطنين مع المحل وأن تكون مختومة وتحتوي على القيمة الحقيقية للبيع أو الشراء التي تمت بشكل فعلى بحيث تتضمن نوع عيار الذهب الذي تمت به عملية الشراء أو البيع بمواصفات.