الحكومة تبدأ «تصحيح مسار الجنيه»

كشف مصدر مصرفى رفيع المستوى عن طرح البنك المركزى عطاء شبه استثنائى، الاربعاء ، بأكثر من مليار دولار، اختص به بنوكاً حكومية محددة أبرزها: «الأهلى ومصر والقاهرة»، ضمن حزمة إجراءات بدأ اتخاذها للتأكيد على استقرار سعر الصرف الأجنبى، فى إطار ما يسمى بـ«خطة تصحيح مسار الجنيه».

ورفع «المركزى» سعر الجنيه أمام الدولار للبنوك، الاربعاء ، بنحو 20 قرشاً، ليسجل 7.73 جنيه للدولار، فيما ارتفع إلى 7.78 جنيه للشراء و7.8301 جنيه للبيع وفقا للبنك الأهلى، حيث يترك البنك المركزى هامش ربح فى سعر البيع للعملاء بنحو 10 قروش.

وفاجأت خطوة «المركزى» برفع سعر الجنيه مقابل الدولار الأوساط المصرفية والمالية، لاسيما أن، الاربعاء ، ليس من بين الأيام المقرر أن تشهد طرح عطاءات دولارية دورية أمام البنوك، والمحددة من جانب المركزى بأيام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع.

وأكد مصرفيون أن إجراء رفع سعر الجنيه مقابل الدولار خطوة تصحيحية للموجة النزولية التى شهدتها العملة المصرية طوال الأشهر الأخيرة، كما أنه يسهم فى السيطرة على سوق الصرف. وأكد مصدر مطلع بالبنك المركزى أن « المركزى» بدأ اتخاذ حزمة من الإجراءات للتأكيد على استقرار سوق الصرف الأجنبى، من خلال طرح عطاءات استثنائية بمبالغ كبيرة أمام بنوك محددة، على الأرجح مملوكة للدولة من بينها «الأهلى ومصر»، والتحول من المضاربة على الجنيه إلى الإيداع وتقوية الطلب على العملة المحلية.