سعر الدولار اليوم الجمعة 17/6/2016 فى السوق السوداء والبنوك مقابل الجنية المصرى
سعر الدولار اليوم

شهد سعر الدولار اليوم الجمعة 17/6/2016الموافق الحادى عشر من شهر رمضان في السوق السوداء إستقراراً نسبياً مقابل الجنية المصرى، وسط حالة من الإقبال الشديد على السوق السوداء من قبل المستثمرين لشراء الورقة الخضراء، وذلك بسبب نقصها فى البنوك الرسمية للدولة .

وعلى عكس المتوقع تماماً شهد سعر الدولار اليوم وخلااص الأيام القليلة الماضية أيضاً إستقراراً طفيفاً فى السوق السوداء، على الرغم من توقعات الخبراء فى هذا المجال بإرتفاع سعر الدولار بشكل جنونى فى السوق السوداء والأسواق الرسمية مع دخول شهر رمضان الكريم، وفى الوقت الحالى يشهد تجار العملة حالة من الترقب والإنتظار لعطاء جديد من الأوراق الخضراء من قبل البنك المركزى المصرى، الأمر الذى من شأنة أن يزيد الأوضاع تحسناً وإستقراراً داخل السوق المصرية .

سعر الدولار اليوم الجمعة فى السوق السوداء والبنوك :-

من الجدير بالذكر أن سعر الدولار اليوم الجمعة 17/6/2016 قد شهد زيادة ملحوظة فى السوق السوداء والبنوك الرسمية، حيث إستقر سعر الدولار عند 10.95 للشراء و 11.00 للبيع ، هذا وقد شهد إستقراراً أيضاً فى البنوك والمصارف الرسمية للدولة، حيث وصل سعر الدولار اليوم فى البنوك إلى 8.85 للشراء مقابل 8.88 للبيع .

 

ومن المقرر أن يقوم البنك المركزى المصرى خلال الأيام القليلة القادمة من هذا الشهر بطرح عطاء مالى جديد وذلك بغرض الحفاظ على حالة إستقرار سعر الدولار وخفض الأسعار فى الأسواق المصرية بشكل عام ، ذلك إلى جانب توفير العملة الصعبة ، الأمر الذى من شأنة أن يظبط حالة الإقتصاد المصرى ويمنع احتكار العملات من قبل السوق السوداء بشكل كبير ، حيث يتسبب احتكار العملات فى خلق العديد من الأزمات اليومية وتراجع الإقتصاد المصرى بشكل ملحوظ ، وهو الأمر الذى تحاول الدولة تلافية بكل الطرق الممكنة من خلال عدة عطاءات مالية من قبل البنك المركزى المصرى فى محاولات جادة لخفض سعر الدولار فى السوق السوداء من خلال منح تسهيلات مالية للحصول على العملة الصعبة داخل المصارف الرسمية للدولة .

وذلك وعلى الرغم من ذلك استمرت تخوفات كبار التجار والمستثمرين وأصحاب الأموال من إرتفاع سعر الدولار خلال الايام القادمة من شهر رمضان المبارك وذلك نتيجة المضاربة على العملة الصعبة بجميع أنحاء الجمهورية والتى تتسبب فى زيادة كبيرة بالأسعار خلال هذا الشهر، تزامناً مع التوقف عن استيراد العديد من السلع ، الأمر الذى سيعمل بدورة على إرتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق وبصورة مضاعفة .

أما عن تفسير إرتفاع سعر الدولار المتواصل الأيام الماضية والأزمة التى ينتجها فهى بسبب زيادة المضاربة على العملة الصعبة وجشع التجار فى رفع الأسعار طمعاً فى زيادة الأرباح بشكل جنونى، على حساب تراجع الإقتصاد المصرى ومعاناة المواطنين من مضاعفة أسعار المنتجات الغذائية وغيرها، ولذلك تقدم عدد من الخبراء فى مجال الإقتصاد بطلب رسمى إلى الحكومة المصرية بضرورة الإسراع فى إيجاد حل فعال وسريع للقضاء على المضاربة على العملات والقضاء على السوق السوداء فى مصر بشكل نهائى ، للحفاظ على إستقرار الإقتصاد وللتحكم فى سعر الدولار والحفاظ على توازنة داخل المصارف الرسمية للدولة والبنوك المصرية.