البورصة تخسر 6.3 مليار جنيه وهبوط جماعى للمؤشرات
البورصة

هبطت مؤشرات البورصة المصرية اليوم الأربعاء إلى أدني مستوى لها منذ 15 شهراً لدى إغلاق تعاملات اليوم ، مدفوعة بعمليات بيع مكثفة من صناديق الاستثمار مع استمرار خيبة الأمل من أداء سهم إعمار مصر الذي تم طرح للتداول بالسوق مطلع الأسبوع، تزامناً مع الاضطرابات التى تشهدها المنطقة العربية وأزمة اليونان.

وخسر رأس المال السوقى لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة خسارة كبيرة بلغت 6.3 مليار جنيه من قيمته ليصل إلى 472.8 مليار جنيه، بعد تداولات بلغت حوالى 500 مليون جنيه.

وقال وسطاء بالبورصة إن السبب الرئيس فى ضغوط البيع بالسوق يرجع إلى الحالة النفسية السلبية التي تسيطر على السوق والتى سببتها خيبة الأمل في اكتتاب شركة إعمار – مصر التى سجل السهم الخاص بها سلسلة هبوط عنيفة منذ أن تم إدراجه بالبورصة المصرية بداية هذا الأسبوع، بالإضافة إلى البيانات الاقتصادية التى تتعلق بارتفاع حجم الدين العام على مصر وارتفاع سعر الدولار، فضلا عن الأوضاع بالمنطقة العربية والأوروبية .

وبنهاية جلسة الثلاثاء واصلت أزمة طرح إعمار الضغط على البورصة لتبدد مكاسب السوق المبكرة وتتحول الى الخسارة بعد مرور مالا يربو على ساعة من التداول.

وعلى رأس المؤشرات، سجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية “إيجي اكس 30″ إلى أدنى مستوى له في 15 شهرا منذ أبريل 2014 بنسبة 2.6 % ليصل إلى مستوى 7550.98 نقطة.

وهبط مؤشر ”إيجي اكس 20 ” بنحو 1.99% ليبلغ مستوى 7665.72 نقطة.

وخسر مؤشر”إيجي اكس 70 “ بنحو 1.55% ليصل إلى مستوى 412.55 نقطة.

وهبط مؤشر “إيجي اكس 100 ” الأوسع نطاقا بنحو 1.69 % ليبلغ مستوى 873.61 نقطة.

وأشار محمد معاطي محلل أسواق المال إلى أن المؤشر الرئيسي قد تخطى كافة نقاط الدعم المهمة كان آخرها 7700 نقطة ليهبط اليوم قرب الدعم التالي عند 7500 نقطة، متوقعاً أن يستهدف المؤشر خلال جلسات مطلع الأسبوع المقبل مستوى 7380 نقطة، ثم 7200 نقطة حال عدم ظهور قوى شرائية.

وأشار إلي أن العديد من الأسهم وعلى رأسها البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالسوق سجلت أدني مستويات لها في أكثر من عامين .

يذكر أن تعاملات العرب والمصريين تتجه للشراء وتعاملات الأجانب تتجه للبيع، وتعاملات المؤسسات تتجه للبيع مقابل حركة شرائية سيطرت على تعاملات الأفراد.