تراجع إيرادات قناة السويس في شهر أكتوبر بنسبة 7% والحكومة تدرس مقترح الدفع مقدما

وفقا للتقارير الصادرة من هيئة الإستعلامات في جمهورية مصر العربية، فإن قناة السويس شهدت تراجعا في الإيرادات بحوالي نسبة 7% في شهر أكتوبر مقارنة بالشهر نفسه من العام المنقضي، فقد سجلت إيرادات شركة قناة السويس لجمهورية مصر العربية في شهر أكتوبر 418100000 دولار، كما أعلنت هيئة الإستعلامات عن إيرادات قناة السويس في شهر سبتمبر إنها تقدر بحوالي 447600000 دولار، ولم تفصح هيئة الإستعلامات عن الإيرادات التي تم تحصيلها من هذا الممر المائي عن شهر سبتمبر الماضي، وجدير بالذكر أن قناة السويس المصرية هي واحدة من المصادر الرئيسية للحصول على العملات الأجنبية وخاصة الدولار، كما أنها تعد الطريق الملاحي الأكثر أمانا والأسرع في شحن البضائع بين قارتي أسيا وأوروبا، وتدرس هيئة قناة السويس في هذه الأثناء تقديم مبادرة جديدة للحاويات الكبيرة على مستوي العالم وهي أن تدفع هذه الحاويات رسوم عبورها في المجرى الملاحي لقناة السويس مقدما.

مفاوضات الحكومة مع الشركات الكبري للدفع مقدما:

وجدير بالذكر أن الحكومة متمثلة في هيئة قناة السويس تقوم الآن بإجراء مفاوضات مع ثلاثة من أهم شركات الشحن على مستوى العالم، وهم شركة ميرسك الدنماركية، ومجموعة شركات CMA CGM الفرنسية، وشركة شحن MSC البحر الأبيض المتوسط وهي شركة سويسرية، وهذه المفاوضات تجري بينهم وفقا للشروط المتفق عليها في الصفقات في الوقت الراهن، وتشير التقارير الحكومية إلى أن الشركات الثلاثة الكبرى في العالم سوف تحصل على خصم مقابل الدفع مقدما، كما أنهم يملكون صلاحية الدفع على دفعات تستمر حتي ثلاث سنوات مقدما.