رئيس غرفة الصناعات الهندسية: إنتاج المصانع تراجع بنسبة 50% بسبب ارتفاع سعر الدولار

أعلن رئيس غرفة الصناعات الهندسية ” محمد المهندس “، أن الغرفة حاولت في الفترة الماضية تطوير الصناعات المحلية، وقررت  الغرفة استخدام مستلزمات الإنتاج المصنعة محليا بدلا من مستلزمات الانتاج المستوردة، بسبب ارتفاع أسعار الدولار بعد قرار البنك المركزي بتحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل سلة من العملات الرئيسية، وأضاف ” محمد المهندس ” أن طاقات إنتاج المصانع التي تعمل في مصر قل بنسبة 50 في المئة، بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج مما قد تسبب في ارتفاع أسعار المنتجات بالتتابع، فمثلا تسبب ذلك في ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية بنسبة قد تصل إلى حوالى 25 في المئة، وأوضح محمد المهندس أن ارتفاع سعر الدولار الجمركي هو من تسبب في تضاعف التكاليف الإنتاجية في المصانع.

محمد المهندس: الغرفة عملت على إعادة تشغيل المصانع المتوقفة منذ ست سنوات:

كما أعلن السيد محمد المهندس أن الغرفة قد حاولت أن تعيد تشغيل المصانع المتوقفة والورش المغلقة منذ العام 2011 الماضي، وقد نجحت الغرفة فعليا في إعادة تشغيل 350 مصنع وورشة من المتوقفين عن العمل وعددهم حوالى 900 مصنع متوقف عن العمل، حيث أن عدد المصانع التي استفادت من المبادرة التي أطلقها البنك المركزي للحصول على قروض بنسبة فوائد 5 في المئة فقط، حوالى 200 مصنع، وساهم ذلك في تحويل حوالى نسبة 30% من الخامات المستخدمة في المصانع من مستوردة إلى خامات محلية، وأضاف المهندس على هامش مؤتمر أقيم الأمس الإثنين، أن كل محاولات غرفة الصناعات الهندسية تأتي في نفس الوقت مع ارتفاع سعر الدولار وزيادة التكاليف الإنتاجية في المصانع، وأضاف أن السوق المحلية تستطيع صنع مستلزمات الإنتاج كافة بدل الإعتماد على الإستيراد، مشيرا إلى أن المصانع  المصرية كانت تنتج في السابق كل مستلزمات الإنتاج، واختتم محمد المهندس كلامه في المؤتمر بقوله أن غرفة الصناعات الهندسية عملت خلال الفترة الماضية على إنجاز تعاقد بين المصانع الصغيرة حتى تستطيع توفير احتياجاتها من مستلزمات الإنتاج بأسعار أقل من الموجودة في الأسواق.