انطلاق امتحانات الدور الثانى للثانوية العامة

بدأت امتحانات الدور الثانى للثانوية العامة، أمس، وأدى 12 ألفا و754 طالباً «نظام حديث» و439 «نظام قديم» امتحاناتهم فى مادتى اللغة العربية والتربية الدينية، مؤكدين أن الأسئلة جاءت فى كانت غير صعبه و في مستوى الطالب المتوسط.

حيث صرح محمد سعد، رئيس امتحانات الثانوية العامة، ان اللجان تمكن من ضبط حالات غش باستخدام المحمول، مشيرا إلى أن غرفة العمليات المركزية تلقت بلاغا من لجنة البدارى الثانوية المشتركة بأسيوط بضبط طالب ومعه تليفون محمول قام باستخدامه فى تصوير ورقة الأسئلة، وتم تحرير محضر إثبات حالة، كما تلقت بلاغا من لجنة الخانكة بالقليوبية بضبط آخر معه تليفون محمول باللجنة وتم تحرير محضر إثبات حالة.

وأضاف «سعد» أن غرفة العمليات تلقت ايضاً بلاغا من لجنة السادات بنين بتلا فى المنوفية بضبط طالبة  تستخدم سماعه بلوتوث، وتم تحرير محضر إثبات حالة، كما تلقت بلاغا من لجنة ابن النفيس الرسمية لغات شرق مدينة نصر القاهرة بضبط محمول مع طالب وتم تحرير محضر إثبات حالة، حيث اشار  إلى أنه تم تحويل هؤلاء الطلاب للشؤون القانونية وكذا الملاحظون والمراقبون الأوائل فى هذه اللجان للتحقيق معهم.

وقال تقرير واضعى أسئلة اللغة العربية الدور الثانى للثانوية العامة «نظام حديث» إن الامتحان جاء من الكتاب المدرسى، وإن الأسئلة واضحة وصحيحة وتنوعت بين الاختيارية والإجبارية والموضوعية والمقالية، وخلت الأسئلة من الغموض والاسئلة الصعبه.

وسادت حالة من الارتياح بين الطلاب فى المحافظات عقب الامتحان، وأكد الطلاب أن الأسئلة جاءت فى مستوى الطالب المتوسط، ففى كفرالشيخ،أكد عدد كبير من الطلاب والطالبات إن الأسئلة جاءت فى مستوى الطالب المتوسط، وشكا عدد منهم من أن الوقت لم يكن كافيا لطول الأسئلة.

فى قنا، أكد الطلاب أن الامتحان جاء فى مجمله متوسط المستوى، مؤكدين طول ورقة الامتحان بشكل عام. وفى الشرقية، أدى الطالب الامتحان داخل 22 لجنة على مستوى 18 إدارة تعليمية. وفى المنيا، قال رمضان عبدالحميد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، إنه تم تخصيص 13 لجنة على مستوى المحافظة لإجراء الامتحانات، مؤكداً علي تقدم 486 طالبا وطالبة لامتحان اللغة العربية، من بينهم 445 طالبا وطالبة (نظام حديث)، و41 طالبا وطالبة (نظام قديم).

وفى المنوفية، قال الدكتور عبدالله عمارة، وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظ، إن المديرية اتخذت عددا من الإجراءات الاحترازية ولذلك لتفادي كوارث ارتفاع درجات الحرارة التى قد تصيب الطلاب.