أحمد: حقي فين يا وزير الدخلية

كاد يبفقد احمد حياتة نتيجه لنش المسطحات المائيه .

حيث فوجي بلنش المسطحات المائيه يتجه نحوة هو وزملاؤة عندما كان يسبح و ظل يقترب رغم صرخ احمد له بالتوقف.

وقال والده سامي فارس، الذي يعمل في مجال الصحافة الإقليمة، تفاصيل المأساة لـ«المصري اليوم»، قائلا: «أحمد سامي ابني كان يستحم ببلاج الملاحه يوم الأربعاء، وكان يلهو مع زملائه، وإذ يفاجئ بلنش تابع لشرطة المسطحات المائية يقوده عسكري ليس لديه ضمير، وكان يقوم بنزهة ومعه مجموعة من (الحريم) داخل مياه الملاحة، ويقترب من ابني ويقفز ابني داخل المياه برأسه، وإذ بمروحة اللنش تقطع السمانة الخلفية لساقه اليمين وكسر مضاعف بالساق».

ويضيف «سامي»: «رغم استغاثات المواطنين وابني لم يتوقف اللنش»، مضيفًا: «ابني الآن يحتاج لعملية بعد التئام الجرح الذي تعدى الـ60غرزة».

ويختتم حديثه قائلا: «أطالب وزير الداخلية بالتحقيق منعًا لتكرار الكارثة»، ويتساءل: «ماذا لو كان مكان ابني مجموعة من الشباب كانوا انتهوا في لحظة».

يذكر أن أحمد يرقد بمستشفى جامعة قناة السويس بالإسماعيلية، جراحة رجال، غرفة 352، ولا ينطق الا بكلمة: «حقي فين يا وزير الداخلية؟».