الطائفة الإنجيلية تناقش قانون الأحوال الشخصية الموحد للمسحيين
القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية

عقد اليوم الثلاثاء الدكتور القس أندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية اجتماعا للجنتا الشئون القانونية واللاهوتية بالمجلس الإنجيلي العام بمصر، بهدف مناقشة قانون الأحوال الشخصية الموحد للمسيحيين.

وشارك أعضاء اللجنتين فى الاجتماع، إلى جانب عدد من القيادات الانجيلية، وبعض رجال القانون.

وطرح الدكتور القس أندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية التطورات والتغيرات التي طرأت على القانون الموحد للأحوال الشخصية للمسيحيين، مؤكدا دعم الطائفة الإنجيلية بمصر للقانون الذي سبق ووقعت عليه مع جميع الكنائس المصرية.

وصرح أن الاجتماع استعرض أيضا مشروع إجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية للإنجيلين، والصادر عام 1902 والمعمول به حاليا, تحسباً لحالة عدم إقرار القانون الموحد.

وأوضح أنه تم الاتفاق على استمرار اللجنتين في عملهما حتى اغسطس الجاري، الى جانب عقد اجتماع موسع بغرض دراسة كافة المقترحات، ومناقشتها مع الكنائس الأخرى، تمهيدا لإرسالها إلى وزارة العدالة الانتقالية لدراستها ومن ثم عرضها على البرلمان القادم.

وقد أبدى عددا من الحضور بعض الملاحظات حول بعض المواد فى القانون الموحد، ومن ضمنها الاعتراف المتبادل بين كافة الطوائف بخصوص الزواج، الى جانب بعض المواد المتعلقة بالخطب، والطلاق، والميراث.