نتائج تحقيقات النيابة: تفجير مبنى الأمن الوطني بشبرا الخيمة خلف حفرة بقطر 5 أمتار

كشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة، بشأن حادث انفجار مبنى جهاز الأمن الوطني بشبرا الخيمة، أن حدوث الانفجار تم عن طريق وضع عبوة ناسفة بسيارة نصف نقل «بيضاء» اللون، مغطاة من الخلف، كانت قد وقفت بجوار المبنى، حيث قام قائدها بمغادرتها والهرب من المكان باستقلال دراجة نارية كانت بانتظاره، أعقب ذلك وقوع الانفجار مباشرة، وقبل وصول أفراد الأمن إلى هذه السيارة.

وأسفرت معاينة النيابة العامة لموقع الحادث، بناء على تكليف صدر من المستشار علي عمران، القائم بأعمال النائب العام، إلى المحامي العام لنيابات جنوب بنها الكلية، الذي انتقل على رأس فريق من محققي النيابة إلى موقع التفجير، عن وجود العديد من التلفيات بمقر مبنى الأمن الوطني بشبرا الخيمة، وأبراج الحراسة، ووجود حفرة بقطر 5 أمتار وعمق مترين، يرجح أنها مكان وقوع الانفجار، وآثار مخلفات للسيارة التي تم استخدامها في التفجير.

كما أظهرت المعاينة أيضا وجود تلفيات وتهشم للنوافذ الزجاجية للمباني المحيطة بمكان الحادث، منها مجمع محاكم ونيابات شبرا الخيمة، ومعهد أزهري، ومتحف محمد علي، وبعض المدارس، كما تبين أن آثار الانفجار امتدت لمسافة نصف كيلو متر.

وانتقل أعضاء النيابة العامة إلى مستشفى التأمين الصحي بشبرا الخيمة، حيث تم سؤال المصابين عن معلوماتهم حول الحادث، وكيفية حدوث إصاباتهم.