تأجيل محاكمة مرسي في التخابر مع قطر إلى 22 أغسطس

قررت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، الخميس، تأجيل جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي  في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«التخابر مع قطر »، إلى جلسة 22 أغسطس، لسماع شهادة اللواء رأفت شحاتة، مدير المخابرات العامة السابق، مع استمرار حبس المتهمين.

واستكمل اللواء خالد ثروت، رئيس جهاز الأمن الوطني السابق، شهادته في القضية، وقال إن التقرير المرسل إلى مرسي كان مرفقا به يومية منفذ رفح البري، وبيان بأعداد المغادرين من مصر إلى قطاع غزة، والواصلين للبلاد في ذات القطاع.

 

وأضاف، خلال شهادته في الجلسة، التي عقدت برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس محكمة جنايات القاهرة، أن التقرير كان مرفقا به بيان بالمرحلين بسبب إدراجهم على القوائم، وبيان بالمرحلين القادمين من المطار إلى المنفذ مباشرة وبيان أيضا بمن تم ترحيلهم من داخل البلاد بسبب إجراءات أمنية.

 

وأشار إلى أن تلك الأمور متعلقة بالتدابير والإجراءات الأمنية، تعتبر من الأسرار التي يحظر تداولها، وأن كلمة سري للغاية تعني أنه لا يجوز عرضه إلا على رئيس الجمهورية، ولا يجوز تداوله بين الأيدي، وتحفظ تلك التقارير في أرشيف قطاع الأمن الوطني، وهو أرشيف سري للغاية، ومن المفترض أن يحفظ على ذات الدرجة من السرية بالرئاسة.