السر وراء زيارة السيسي لموسكو فى نهاية الشهر الجاري
أعلنت مصادر رفيعة المستوى، اليوم الخميس، أن أهم أسباب الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال زيارته للعاصمة الروسية «موسكو» ولقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين، هو تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وحث المستثمرين ورجال الأعمال المصريين للتواصل مع نظرائهم في روسيا.
ولفتت المصادر، إلى أن القمة المصرية الروسية المقبلة، يمكن أن تشهد توقيع العقد الخاص ببناء محطة طاقة نووية بمصر، ومناقشة وتوقيع عدد من العقود الخاصة بصفقات السلاح الروسية لمصر، بعد الاتفاق على منظوماتها.
وأضافت المصادر أن القمة المنتظرة ، ستشهد الاتفاق على عدد من المشروعات الاستثمارية والتنموية التي تم الإعلان عنها من قبل،  ومنها المنطقة الصناعية الروسية المفترض إقامتها في منطقة محور قناة السويس، هذا بالإضافة إلى عدد آخر من المشروعات الاقتصادية والاستثمارية التي تم مناقشتها  خلال زيارة وزير التجارة والصناعة الروسي دينيس مانتوروف، لمصر مايو الماضي، وجلسة مباحثات الرئيس السيسي مع دميتري ميدفيديف رئيس الوزراء الروسي، على جانب احتفالات افتتاح قناة السويس الجديدة، وإحياء مشروع إقامة منطقة صناعية روسية بمحور قناة السويس.
وأشارت المصادر، إلى أن روسيا تدعم مصر في رؤيتها لمكافحة الإرهاب، خاصة فيما يخص تنظيم «داعش» وملفات الشرق الأوسط خاصة الليبية والسورية.
يذكر أن الرئاسة المصرية أعلنت اليوم، أن السيسي سيزور موسكو خلال الفترة من 25 إلى 27 أغسطس الجاري، مشيرة إلى أن الزيارة ستشهد عددًا من اللقاءات مع كبار المسئولين الروس، وعدد من رؤساء كبريات الشركات الروسية.