بالفيديو.. نبذة عن حياة “الدبدوب الأزرق” مبدع والت ديزنى

رحل عن عالمنا اليوم الفنان التشكيلي ومهندس الديكور هاني المصري، أول مصري يشارك في أفلام من إنتاج والت ديزني عن عمر يناهز الـ64 عامًا، بعد صراع طويل مع مرض سرطان الدم «اللوكيميا».

يعد هانى المصرى نموذجاً مبهجاً للمصري الموهوب، عاش لسنوات طويلة شبه مفلس، حتى تمكن من تحقيق حلمه بعد سنوات طويلة من الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان وقتها في الأربعين من عمره، حيث استطاع أن يصبح أحد الرسامين المعتمدين لشركة والت ديزني، وكان جزء من إبداعها الذى أبهج أطفال العالم.

ولد هاني المصري عام 1951، وتخرج من كلية الفنون الجميلة عام 1974، عمل مصمماً لبعض الماركات الغذائية، وعمل مهندساً للديكور في عدة أعمال مسرحية منها «إيزيس»، و«شاهد ماشفش حاجة»، و«العيال كبرت»، و«إنها حقًا عائلة محترمة».

جاءت الفرصة للفنان حينما طلب منه وريث عائلة “جروبي” تصميم شخصية دعائية لأيس كريم، ومن هنا جاء “كيمو كونو” الدب الأزرق الشهير، والذي أصبح فيما بعد علامة مسجلة لمحبي الأيس كريم.

الجدير بالذكر أن هذا الدبوب الأزرق مستوحى من شخصية المصري نفسها، فقد كانالمقربين منه يصفونه بهذا الوصف نظرا لبدانته وحبه للون الأزرق، فقد كان يرتديه كثيرا.

وفي منتصف التسعينيات، هاجر إلى أمريكا ليعمل بديزني لاند، وشارك المصري في تصميم منزل “ميني ماوس” الشهير، كذلك منزل “بندق”، وتوالت إسهاماته في عالم ديزني الساحر، وشارك عام ثمانيةٍ وتسعين في فيلم «أمير مصر»، الذى أثار ضجة كبيرة فى ذلك الوقت، نظراً لتبنيه نظرية أن اليهود هم بناة الأهرام.

عاد الدبدوب الأزرق إلى مصر قبل عشر سنوات، ثم سافر مرة أخرى إلى الولايات المتحدة، وكان يتردد عليها لإجراء الفحوصات الطبية والعلاج، حتى فارق الحياة هناك.

وكان من أواخر ما كتبه المصرى على الفيسبوك:

آخر ما كتبه الراحل