الصحفيين تعلن مساندة «التحرير» لتجاوز أزمتها

قالت نقابة الصحفيين: «انطلاقًا من موقف النقابة الثابت برفض المصادرة والإغلاق، مهما كان الطرف الذي يقف وراءه، فإنها تدعو إدارة جريدة (التحرير) إلى مراجعة قرارها بتعطيل الإصدار الورقي، وتشدد على أن قانونها وتقاليدها يجعلها طرفًا رئيسيًا في حماية حرية الصحافة وعلاقات العمل داخل الصحف، وأى قرار يتم اتخاذه خارج هذا الإطار يضع النقابة بشكل مباشر في مواجهة مع من يتخذونه، في وقت نحن جميعًا أحرص على حماية مصالح جميع الأطراف».أعلنت نقابة الصحفيين، مساندتها ودعمها الكاملين لصحفيي وإدارة جريدة «التحرير»، لتجاوز الأزمة الحالية التي تمر بها الجريدة، أيًا كانت دوافعها أو مسبباتها، باعتبارها أحد أهم منابر الصحافة الحرة والمسؤولة في مصر حاليًا.

وأكدت النقابة، في بيان لها مساء «الاثنين»، تضامنها مع المطلب المشروع والوحيد للزملاء العاملين في الصحيفة، وهو استمرار صدور جريدتهم، وأنها لن تقبل بأى حل آخر يكون من نتائجه إغلاق هذا المنبر الهام وإهدار مصالح العاملين به.

وكان وفد من مجلس نقابة الصحفيين قام، صباح (الاثنين)، بزيارة مقر جريدة «التحرير»، واجتمع بالزملاء صحفيي الجريدة، وأعرب عن مساندته الكاملة لهم في حرصهم على بقاء جريدتهم.