ديننا قائم في جوهره ومقاصده على إحياء الإنسانية.

صرح الدكتور أسامة الأزهري، عضو الهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية، إن ثلاثة أرباع الدين تقوم على الإنسانية والنبل والرفعة والكرم، والربع المتبقى من الدين صلوات وصيام وحج وزكاة، مشيرا إلى أنه في ربع التعبد أيضا أمرنا بالإنسانية فجعل الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، وأمرنا في الحج بعدم الشقاق والنزاع.

حيث أضاف، خلال خطبة الجمعة بمسجد المشير طنطاوي، أن خريطة الدين الإسلامي تتطلب إعادة رسمها في عقول الناس جميعا، حتى تستنير هذه العقول، لأن الله جعل الدين قائماً في جوهره ومقاصده على إحياء الإنسانية.

وقال «الأزهري» أن أول إعلان لحقوق الإنسان عندما هاجر الرسول الكريم من مكة إلى المدينة، عندما قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- (أيها الناس أطعموا الطعام وأفشوا السلام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام)، فكان أول نداء نبوي وإعلان عالمي أطلقه الرسول الكريم من المدينة المنورة.