والد ايلان يفجر مفاجأة عن موقف مصر من اللاجئين

صرح عبد الله والد الطفل السورى الغريق “إيلان كردى” الذى لفظته الأمواج على شواطئ مدينة “بوردوم” التركية، إنه لم يترك أطفاله وحدهم يواجهون الموت أثناء محاولتهم الهجرة إلى اليونان، مؤكدا أنه كان برفقة أسرته لكنه تعرض للغرق مع أطفاله وزوجته أثناء رحلتهم القاتلة، مشيرا إلى أن زوجته وأطفاله الصغار كانوا يعيشون فى منزل والد زوجته فى سوريا، نظرا لظروفه المعيشية الصعبة، مؤكدا أن كان يقوم بزيارتهم 15 يوما كل فترة ثم يعود لتركيا. وأكد “عبد الله” فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع” عبر الهاتف من مدينة عين العرب، السبت، أنه لم يقدر على شراء منزل خاص بأسرته وذلك لظروفه المعيشية الصعبة، موضحا أنه ترك سوريا عقب وقوع أول أزمة فى مدينة عين العرب، وتوجه لتركيا برفقة أسرته، مؤكدا أن شقيقته التى تعيش فى كندا كانت تدفع له إيجار منزل لأسرته، والذى يبلغ 400 ليرة تركى كى لا يموتوا فى سوريا ويعيشوا حياة كريمة.

وقال “عبد الله” ما يقوم به المهاجرون السوريون بأنهم يدفعون أموالا من أجل أن يموتوا ، مؤكدا أنه قام بسداد حق دم أولاده وزوجته عندما حاولوا الهجرة إلى أوروبا. وبسؤاله عن مدى تفكيره فى السفر هو وأسرته لمصر طلبا للجوء وعدم المجازفة بحياتهم رد والد الطفل “آلان” قائلا “أنا أحب مصر جدا جدا، لكن الحياة فى مصر تحتاج لأموال كثيرة كى أتمكن من العيش حياة كريمة، لدى أصدقاء من اللاجئين فى الإسكندرية والقاهرة ولم يشتك أحدا منهم من معاملة الشعب المصرى لكنهم يعانون فى الأردن ولبنان”