اخر اخبار اليمن اليوم الثلاثاء 8/9/2015 .. قتلى من الحوثيين بينهم خبراء ألغام في مأرب ومحافظات يمنية عدة

قتلى من الحوثيين بينهم خبراء ألغام في مأرب ومحافظات يمنية عدة

أفاد مراسلنا في اليمن بأن طائرات التحالف العربي المشترك شنت غارات على مواقع للحوثيين وقوات علي عبد الله صالح في محافظات يمنية عدة، مما أسفر عن مقتل 16 عنصرا من الحوثيين، بينهم 13 خبير ألغام.
وأوضح مراسلنا أن الـ 16 قتيلا، لقوا مصرعهم في غارات للتحالف استهدفت جبهات للقتال في مأرب.

كاسحات ألغام تصل إلى جبهات القتال بمأرب تمهيداً للتدخل البري المباشر ..

وصلت إلى جبهات القتال غرب مأرب معدات عسكرية ضخمة تحوي عدة كاسحات ألغام تابعة لقوات الردع العربي المتواجدة حالياً بمنطقة صافر شرق مأرب . وأفادت مصادر عسكرية أن كاسحات ألغام وصلت بطاقمها إلى مواقع المقاومة الشعبية غرب مأرب تمهيداً لبدء العمليات العسكرية البرية لتتمكن المقاومة الشعبية من التقدم مسنودة بقوات الردع العربي .

روسيا وأيران تدعوان لحل سياسي في سوريا واليمن

حيث اعلن نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف ونظيره الإيراني حسين أمير عبدالله يان أن موسكو وطهران تدعوان إلى التسوية السياسية، التي لا بديل عنها، للأزمتين فى منطقة الشرق الأوسط  في سوريا واليمن.
وذكرت الخارجية الروسية في بيان لها، أن الدبلوماسيين الروسي والإيراني ناقشا يوم الاثنين 7 سبتمبر، خلال مكالمة هاتفية، الوضع الناشئ في سوريا وما حولها، وكذلك تطورات الأوضاع في اليمن.
وأضافت الوزارة أن “الجانبين ركزا على عدم وجود بدائل لإيجاد تسوية سياسية للأزمتين السورية واليمنية، وفقا لأحكام القانون الدولي وبنود ميثاق الأمم المتحدة”.

فشل المفاوضات في مسقط.. وقيادي حوثي يتوعد القوات القطرية …

في تصريح  من القيادي في جماعه الحوثي ضيف الله الشامي لقناة الميادين ان وفد الحوثيين وصالح قد عاد الي مطار صنعاء الدولي قادما من مسقط.. واضاف ان وفد حزب صالح والحوثيين عادا بعد فشل مفاوضات مسقط التي كان يقودها المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ. وأضاف القيادي الشامي حول دخول القوات القطريه الي اليمن وصرح ان دخولها الحرب لن يغير شي وان الجيش واللجان الحوثيه لن تستقبلهم بالورود وانهم سوف يستهدفو كما استهدف الجيش الاماراتي. وفي رده عن سبب فشل المفاوضات قال انهم لم يفشلوها وان الكره الان في ملعب الطرف الاخر ويقصد بها الرئيس هادي.

بمشاركة ألوية عربية.. التحالف يطلق أولى عملياته البرية في مأرب

حيث دخلت وتيرة الحرب في اليمن منعطفا جديدا مع بدء قوات التحالف العربي عملية برية هي الأولى ضد الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق في محافظة مأرب بمشاركة ألوية برية عربية.
وأعلنت مصادر محلية في محافظة مأرب شمال شرق البلاد أن وحدات من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية تحركت من معسكر اللواء 107 في صافر مساء الأحد باتجاه مديريتي حريب وبيحان.
ويعتبر هذا التحرك الأول عقب هجوم مأرب والذي قتل فيه 92 جنديا بينهم 45 إماراتيا و10 سعوديين.
وفي الوقت الذي تحدثت فيه مصادر عسكرية يمنية، عن موافقة دول التحالف على إرسال ألوية عسكرية برية، للمشاركة في العمليات العسكرية الدائرة ضد الحوثيين في المحافظات الشمالية والجنوبية الغربية، مشيرة إلى أنه وقع الاتفاق على حجم القوات البرية التي ستشارك في العمليات الميدانية في المحافظات التي مازالت تحت سيطرة قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح وجماعة الحوثي.

قطر ترسل 1000 جندي إلى اليمن

تحدثت تقارير إعلامية أن قطر أرسلت نحو 1000 جندي إلى اليمن للمشاركة، إلى جانب قوات التحالف لاستعادة صنعاء من قبضة الحوثيين، تدعمهم 200 عربة مدرعة و30 طائرة هليكوبتر من طراز “أباتشي”، في أول إعلان عن مشاركة قطرية في حملة تقودها السعودية ضد جماعة الحوثي.
وقالت مصادر عسكرية أن القوات القطرية في طريقها إلى اليمن وتستعد للانضمام إلى هجوم جديد على مواقع الحوثيين في صنعاء لكن الجنود لم يدخلوا اليمن بعد.
هذا ولم يصدر تعليق عن وزارة الخارجية القطرية بخصوص هذه الأنباء.
وكانت مصادر تحدثت عن مشاركة دولا عربية في التحالف وإرسال وحدات عسكرية برية للمشاركة في تحرير المدن اليمنية.
وقالت إن مصر والأردن والمغرب والسودان وقطر والكويت، سترسل ألوية قتالية برية إلى محافظات مأرب وعدن والحديدة وتعز، وذلك خلال الأيام القادمة.
وبحسب المصادر، فقد بادرت الكويت وقطر إلى إرسال الألوية العسكرية إلى السعودية، في حين تستعد القوات البحرية المصرية والمغربية لنقل القوات البرية إلى الموانئ اليمنية في عدن.

محافظان يؤديان اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي

حيث ادى محافظا ذمار وريمة الجديدين محمد القوسي ومحمد الحوري، اليمين الدستورية أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم (الإثنين) في الرياض، مقره الموقت.
من جانب آخر، أشاد هادي بالنجاحات التي تحققها قوات الجيش الوطني الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية في مختلف المحافظات لدحر ميليشيا “الحوثي” وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبسط نفوذ الدولة على كل أجزاء اليمن.