البرادعي ينشر إحاطته الأمن الدولي حول نووي العراق: لم نجد أي دليل.

قامت الصفحة الرسمية للدكتور محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، باعاده نشر الإحاطة التي رفعها البرادعي إلى مجلس الأمن، بعد مضي ستين يوما على استئناف عمليات التفتيش عن برامج تطوير أسلحة نووية بالعراق، حينما كان مدير عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقد جاء في الإحاطة «27 يناير 2003، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، في إحاطة قدمها إلى مجلس الأمن بعد مضي ستين يوما على استئناف عمليات التفتيش في العراق، إن الوكالة لم تعثر على أي أدلة تفيد أن العراق استأنف برامج تطوير أسلحة نووية والتي كان قد أوقفها في مطلع التسعينيات».

حيث أضافت الإحاطة «قال بليكس إن العراق في المجمل تعاون بشكل إيجابي مع اللجنة، وإن أهم الملاحظات التي يمكن إبدائها هي أن المفتشين تمكنوا من دخول جميع المواقع التي أرادوا تفتيشها بلا تأخير وبشكل فعال، باستثناء حالة واحدة».