تستخدم داعش صورة الطفل السوري للتحذير من الهرب إلى الغرب.

قام تنظيم داعش، باستخدام الصورة المؤثرة لجثة الطفل ألان الكردي على شاطىء تركي لتحذير المهاجرين من محاولة الوصول إلى الغرب، معتبرا ذلك “إثما عظيما”.

وقد جاء في مقال المجلة “للأسف فإن بعض السوريين والليبيين يرغبون في المجازفة بأرواح الذين هم مسؤولون عن تربيتهم … ويضحون بالعديد منهم خلال الرحلة الخطرة إلى أراضي الصليبيين الذين يشنون الحرب”.

حيث كتبت المجلة أن المسلمين يرتكبون “إثما عظيما” عبر نقل أولادهم إلى الغرب “حيث يكونون عرضة للفحش والكحول والمخدرات”.

وقد سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق شاسعة في سوريا والعراق السنة الماضية وفرض احكاما قاسية وارتكب اعمال قتل جماعية وتعذيب واغتصاب على نطاق واسع.