أول تصريح للرئيس المكسيكى على مقتل مواطنيه
صورة لجنود الجيش المصرى

قام الرئيس المكسيكي إنريكى بينا نييتو،  باعلان استيائه مستنكرا حادث مقتل مواطنيه المكسيكيين من قبل قوات الأمن المصرية، أثناء مطاردتهم، لعناصر إرهابية بالصحراء الغربية.

وقال نييتو عبر حسابه على “تويتر” اليوم ما يلى أنه “في حادث مأساوي في مصر، هوجم السياح المكسيكيين، ويؤسفني بشدة أن المواطنين فقدوا حياتهم، وندين بشدة ما حدث ونطالب الحكومة المصرية إجراء تحقيق شامل في ما حدث”.

وأضاف الرئيس المكسيكى أنه كلف السفير المكسيكي في مصر،بمتابعةحالة المصابين والجرحى بالمستشفيات”.

وقد أعلنت وزارة الداخلية في بيان  لها إن قوات من الشرطة والجيش قتلت عن طريق الخطأ 12 سائحًا مكسيكياً وأصابت 10 آخرين بينهم مصريين أثناء  قيامها بملاحقة عناصر إرهابية في طريق الواحات بالصحراء الغربية.

حيث اشتبهت قوات الشرطة والجيش أثناء ملاحقة بعض العناصر الإرهابية في منطقة الواحات بعدد 4 سيارات دفع رباعي.

ثم تبين أنها خاصة بفوج سياحي مكسيكي الجنسية تواجد بمنطقة محظورةعن طريق الخطأ، ما أسفر عن ما حدث

وقد بدأ إجراء التحقيقات لمعرفة أسباب وقوع الحادث وسبب دخول الفوج لهذه المنطقة بالرغم من كونها محظورة

كما صرحت وزارة السياحة في بيان لها إن المعلومات التى وردت اليها تشير إلى تواجد السياح المكسيكيين في منطقة محظور الدخول إليها، معربةعن أسفها لوقوع الحادث

كما أكدت رشا العزايزي المتحدثةباسم الوزارة في البيان “أن السيارات التي استخدمها الفوج السياحي المكسيكي ليست مرخصة كما أن الفوج لم يحصل على التصاريح اللازمة للخروج في “رحلة سفاري”،ولم يبلغ أى جهة مختصة بمسار رحلتهم”