طارق عامر محافظا للبنك المركزى وسط فرحة رجال الأعمال
طارق عامر

أعرب رجال العمال والمعنيين بالصناعة فى جمهورية مصر العربية عن فرحتهم إزاء القرار الذى أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسى بتعيين طارق عامر محافظا للبنك المركزى خلفا لسابقه هشام رامز الذى قام بتقديم استقالته عقب السقوط المدوى لقيمة الجنية المصرى مؤخرا ..

آملين أن يقوم طارق عامر بإصلاح أحوال الإقتصاد المصرى المتردية وخاصة فى مجال الصناعة وقد صرح رئيس اتحاد الصناعات  المهندس محمد السويدى أنه بصدد إعداد مذكرة عن المعوقات والعقبات التى تواجه القائمين على الصناعات المهتلفة بجمهورية مصر العربية وأهمها توفير الدولار من أجل زيادة حجم الصادرات المصرية وجلب عائد من العملة الصعبة لخزينة الدولة ..

كما أكد محمد البهى المدير التنفيذى لإتحاد الصناعات أن القطاع الصناعى قد تعرض للعديد من العقبات بسبب السياسات النقدية الخاطئة التى تم اتباعها السنوات الماضية أكثرها ضررا تراجع حجم الصادرات المصرية للخارج نظرا لصعوبة توفير الدولار ، بالإضافة لتراجع معدل الإنتاج الصناعي..

 كما اشار البهى إلى أن بعض الشركات الأجنبية  قد عزمت على الخروج من السوق المصرية، نظرا لصعوبة تحويل الشركات لقيمة الواردات من الخامات إلى الخارج، ضاربا المثل بشركة سامسونج والتى وصلت حجم مديونيتها للشركة الأم ما يقرب من 850 مليون دولار

كما أعرب الدكتور عاطف عبد اللطيف، عضو جمعيتى مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء  عن سعادته بتعيين طارق عامر محافظا للبنك المركزى معلنا، أن الاقتصاد المصرى سيشهدتحولا كبيرا وحل لأزمة العملة الأجنبية مع السياسات النقدية الجديدة لطارق عامر نظرا لخبرته الطويلة وكفاءته الكبيرة كما اكد، أن تعيين طارق عامر لرئاسة البنك المركز سيكون له أثرا إيجابيا على قطاع السياحة لأنه يؤمن بالقطاع السياحى و يعى بأهميته للدولة وقدرته على توفير العملة الصعبة فى أسرع وقت.